25 مليون دولار لمن يدل على مكان الظواهري

26 ارهابيا في قائمة «إف بي آي» بينهم 3 من حزب الله السعودي

15:31

2014-08-22

القاهرة - الشروق العربي :- 

كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي، التابع لوزارة العدل، والمعروف بـ«إف بي آي»، عن قائمة المحدثة بأبرز الإرهابيين المطلوب القبض عليهم نظير مبالغ مالية كبيرة. وشملت القائمة 5 أسماء سعوديين متهمين وعددا آخر من جنسيات عربية بينهم 3 مصريين يتقدمهم زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري، والمسؤول العسكري للتنظيم سيف العدل، في حين رصدت أميركا 25 مليون دولار لمن يرشد عن السعوديين الخمسة بواقع 5 ملايين دولار لكل مطلوب، و25 مليون دولار لمن يدل على مكان وجود الظواهري.

وأوضحت القائمة أن المكتب الفيدرالي الأميركي قد اتهم الإرهابيين المزعومين في هذه القائمة من خلال الهيئة الاتحادية للمحلفين الكبرى في مختلف الولايات القضائية في الولايات المتحدة بجرائم تنعكس على ملصقاتهم.

وتظهر القائمة التي نشرها مكتب التحقيقات الفيدرالي على موقعه الإلكتروني، أنه جرى جمع الأدلة وعرضها على هيئة المحلفين الكبرى، مما أدى إلى اتهامهم بالاتهامات المدرجة حاليا على الملصقات وتسمح بالقبض عليهم وتقديمهم للعدالة. وقال المكتب إن هناك مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على من هؤلاء الإرهابيين.

وشملت القائمة 5 سعوديين جاءوا كالتالي:

* عبد الكريم حسين محمد الناصر

* الاتهامات: في يونيو (حزيران) 1996، قام أفراد من «حزب الله» السعودي بهجوم إرهابي على المجمع السكني بأبراج الخبر قرب مدينة الظهران في السعودية. وكان المجمع في ذلك الوقت يستخدم لإسكان أفراد عسكريين أميركيين، وبعد لحظات من قيادة شاحنة صهريج مملوءة بالمتفجرات البلاستيكية إلى مواقف السيارات عند المبنى، قام الإرهابيون بتفجير الشاحنة، مما دمر بالكامل تقريبا أقرب المباني إلى الموقع. وأدى الهجوم إلى مقتل 19 جنديا أميركيا، بالإضافة إلى مواطن سعودي واحد، وإصابة 372 آخرين بجراح، وهم من جنسيات متعددة كثيرة. وأصدرت المحكمة الفيدرالية الأميركية لإقليم شرق ولاية فرجينيا لائحة اتهام في حق المذكور بتهمة تورطه في عملية تفجير المجمع السكني أبراج الخبر في الظهران، المملكة العربية السعودية، الذي وقع يوم 25 يونيو 1996. وصدرت لائحة اتهام في حق الشخص المذكور بالتهم التالية: التآمر على قتل مواطنين أميركيين، والتآمر على قتل موظفين حكوميين أميركيين، والتآمر على استخدام أسلحة دمار شامل ضد مواطنين أميركيين؛ والتآمر على تدمير ممتلكات تابعة للولايات المتحدة، والتآمر على الهجوم على مرافق الدفاع الوطني، التفجير الذي يؤدي إلى الموت، واستخدام أسلحة دمار شامل ضد مواطنين أميركيين، والقتل باستخدام سلاح مدمر أثناء ارتكاب جريمة عنف، وقتل موظفين فيدراليين، ومحاولة قتل موظفين فيدراليين.

* عدنان شكري جمعة

* الاتهامات: وجهت التهم إلى عدنان شكري جمعة في المنطقة الشرقية من نيويورك في شهر يوليو (تموز) 2010 لدوره المزعوم في مؤامرة إرهابية لمهاجمة أهداف في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وجرى اكتشاف مؤامرة في شهر سبتمبر (أيلول) 2009 استهدفت نظام مترو الأنفاق في مدينة نيويورك. وجرت إدارة هذه المؤامرة الفاشلة بواسطة القيادة العليا لتنظيم القاعدة في باكستان، وكان أيضا له صلة مباشرة بمخطط من قبل تنظيم القاعدة في باكستان؛ لاستخدام أشخاص عاملين غربيين لمهاجمة هدف في الولايات المتحدة. ويعتقد أن شكري جمعة كان واحدا من قادة تنظيم القاعدة لبرنامج العمليات الخارجية.

* إبراهيم صالح محمد اليعقوب

* الاتهامات: في يونيو 1996، قام أفراد من تنظيم «حزب الله» السعودي بهجوم إرهابي على المجمع السكني أبراج الخبر بالقرب من مدينة الظهران، المملكة العربية السعودية. وكان المجمع في ذلك الوقت يستخدم لإسكان أفراد عسكريين أميركيين. وقاد الإرهابيون شاحنة مملوءة بالمتفجرات البلاستيكية إلى مواقف السيارات عند المبنى وفجروها، مما دمر بالكامل تقريبا أقرب المباني إلى الموقع. وأدى الهجوم إلى مقتل 19 جنديا أميركيا، بالإضافة إلى مواطن سعودي واحد، وإصابة 372 آخرين بجراح، وهم من جنسيات متعددة كثيرة.

وأصدرت المحكمة الفيدرالية الأميركية لإقليم شرق ولاية فرجينيا لائحة اتهام في حق المذكور بتهمة تورطه في عملية تفجير المجمع السكني أبراج الخبر في الظهران بالمملكة العربية السعودية، الذي وقع يوم 25 يونيو 1996.

* علي سعد بن علي الحوري

* الاتهامات: في يونيو 1996، قام أفراد من تنظيم «حزب الله» السعودي بهجوم إرهابي على المجمع السكني أبراج الخبر بالقرب من مدينة الظهران بالمملكة العربية السعودية. وكان المجمع في ذلك الوقت يستخدم لإسكان أفراد عسكريين أميركيين. وقاد الإرهابيون شاحنة مملوءة بالمتفجرات البلاستيكية إلى مواقف السيارات عند المبنى وفجروها، مما دمر بالكامل تقريبا أقرب المباني إلى الموقع. وأدى الهجوم إلى مقتل 19 جنديا أميركيا، بالإضافة إلى مواطن سعودي واحد، وإصابة 372 آخرين بجراح، وهم من جنسيات متعددة كثيرة. وأصدرت المحكمة الفيدرالية الأميركية لإقليم شرق ولاية فرجينيا لائحة اتهام في حق المذكور بتهمة تورطه في عملية تفجير المجمع السكني أبراج الخبر في الظهران بالمملكة العربية السعودية، الذي وقع يوم 25 يونيو 1996.

* أحمد إبراهيم المغسل

* الاتهامات: التآمر على قتل مواطنين أميركيين، والتآمر على قتل موظفين حكوميين أميركيين، والتآمر على استخدام أسلحة دمار شامل ضد مواطنين أميركيين، والتآمر على تدمير ممتلكات تابعة للولايات المتحدة، والتآمر على الهجوم على مرافق الدفاع الوطني، التفجير الذي يؤدي إلى الموت، استخدام أسلحة دمار شامل ضد مواطنين أميركيين، والقتل باستخدام سلاح مدمر أثناء ارتكاب جريمة عنف، وقتل موظفين فيدراليين، ومحاولة قتل موظفين فيدراليين.

يذكر أن مكتب التحقيقات خصص مكافأة قدرها 5 ملايين دولار لمن يساعد في القبض على كل شخص من السعوديين الخمسة المطلوبين.

وفي سياق متصل، ضمت قائمة الـ26 مطلوبا 3 مصريين على رأسهم أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة الذي رصد له بمفرده 25 مليون دولار، وسيف العدل، المسؤول العسكري في التنظيم وأعتقد أنه موجود في إيران، وكذلك عبد الله أحمد عبد الله، وهو مصري الجنسية وجهت إليه اتهامات لتورطه المزعوم في 7 أغسطس (آب) 1998 بتفجير سفارتي الولايات المتحدة في دار السلام وتنزانيا ونيروبي، ويسود الاعتقاد أن سيف العدل من الأعضاء البارزين في تنظيم القاعدة. وقد صدرت في حقه لائحة اتهام لدوره المزعوم في تفجيرات السفارتين الأميركيتين في دار السلام ونيروبي في 7 أغسطس 1998، إضافة إلى 3 فلسطينيين ويمني و4 لبنانيين واثنين من العراق، وكذلك آدم يحيى غدن، والمعروف بـ«عزام الأميركي»، يعمل مستشارا وناطقا إعلاميا لتنظيم القاعدة، واتهم آدم يحيى غدن بالخيانة وبالدعم المادي لتنظيم القاعدة، واتهامات تتعلق بالتورط في عدد من الأنشطة الإرهابية، بما في ذلك تقديم العون والمساعدة لتنظيم القاعدة والخدمات، والمكافأة المرصودة لاعتقاله مليون دولار. وشملت القائمة لبنانيا اسمه محمد علي جماة، متهم في لائحة اتهام صدرت ضد محمد علي حمادة لدوره في التخطيط لخطف طائرة تابعة لخطوط الـ«تي دبليو إيه» (TWA) رقم الرحلة 847 في 14 يونيو 1985 والمشاركة في العملية، وأدى ذلك الاختطاف إلى الاعتداء على عدة ركاب وأفراد طاقم الطائرة. وعلى قائمة الإرهاب الأميركية أيضا عبد الرحمن ياسين، وهو مواطن أميركي ساعد مباشرة العقل الإرهابي المدبر رمزي يوسف في القيام بعملية تفجير مركز التجارة العالمي في مدينة نيويورك في فبراير (شباط) 1993، وقام يوسف وياسين بقيادة سيارة مملوءة بالمتفجرات إلى الطابق السفلي من مركز التجارة العالمي، ونتج عن العملية مقتل 6 أشخاص وإصابة أكثر من ألف شخص بجروح. هرب ياسين من الولايات المتحدة بعد الانفجار فورا لتفادي إلقاء القبض عليه.