الجيش الليبي يكمل تحرير بنغازي ويسيطر على “متنفس الإرهابيين

13:09

2014-12-30

الشروق العربيسيطر الجيش الليبي، أمس الاثنين، على حي الصابري وسوق الحوت في مدينة بنغازي شرقي البلاد، فضلاً عن إحكامه السيطرة على الميناء الذي يعد المتنفس الوحيد للإرهابيين، وأعلنت القوات الحكومية الليبية، أمس، أن جسم أحد خزانات النفط الثلاثة التي تشتعل فيها النيران في مرفأ السدرة انصهر وسالت منه الحمم النفطية المشتعلة، ما يهدد بامتداد النار إلى سائر خزانات المرفأ، وتعقد الجامعة العربية، الاثنين المقبل، اجتماعاً طارئاً يبحث الأوضاع في ليبيا .


وقال المتحدث باسم رئاسة أركان الجيش الليبي أحمد المسماري، إن الحديث عن الإرهاب في بنغازي بات من الماضي، موضحاً أن تركيز الجيش بالدرجة الأولى على بنغازي قبل غيرها نابع من أهميتها الاستراتيجية والتاريخية .


وعن التطورات في منطقة الهلال النفطي أكد المسماري أن الجيش يسيطر على المنطقة، مضيفاً أن الضربات الجوية التي وجهها سلاح الجو الأحد داخل مصراتة هي تحذيرية فقط تهدف لإيصال رسالة للميليشيات بأن خطوط إمدادها مراقبة ويمكن ضربها .


من جهة أخرى قال مسؤول تقني في شركة الواحة للنفط التي تتولى إدارة المرفأ إن "أحد الخزانات الثلاثة المشتعلة فيها النيران خرج حريقه عن السيطرة بعد أن انفجر وانصهر جسمه وسالت منه الحمم النفطية المشتعلة لتنتشر في محيط الخزانات ال19 التي تحوي 2 .6 مليون برميل من النفط الخام، ما يهدد بشكل حقيقي باحتراقها جميعاً" .


وليل أول أمس الأحد، أعلنت القوات الحكومية انها تمكنت من إخماد الحرائق في أربعة خزانات نفطية من أصل سبعة اندلعت فيها النيران تباعاً، بعد استهداف أحدها خلال هجوم شنته ميليشيات فجر ليبيا الخميس على المنطقة .


وطالب المسؤول التقني بمساعدة خارجية للسيطرة على الحريق نتيجة صعوبة الموقف ونقص الإمكانات، وقال "هناك تهديد حقيقي باحتراق كامل الخزانات، رجال الإطفاء الليبيون قاموا بجهود مضنية منذ أربعة أيام للسيطرة على الحريق من دون تدخل دولي بطيران الإطفاء، لقد سحبنا الاطفائيين حرصاً على سلامتهم من المكان نتيجة تطاير ألسنة اللهب، والنيران لا تتوقف" .


على صعيد متصل قال مسؤول نفطي، أمس الاثنين، إن حقول الخام الليبية المتصلة بمرسى الحريقة في شرق البلاد تنتج 128 ألف برميل يومياً في الوقت الحالي .


إلى ذلك أعلن السفير أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية، أنه تقرر عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين، الاثنين المقبل، بمقر الجامعة بالقاهرة، بناء على طلب عاجل تقدم به مندوب ليبيا السفير عاشور بو راشد خلال استقبال الأمين العام للجامعة نبيل العربي له، أمس الاثنين . وأضاف بن حلي أن الاجتماع سيخصص لتدارس التطورات الخطرة، التي تشهدها ليبيا وتصاعد وتيرة العنف والأعمال الإرهابية .


على صعيد آخر، دانت الأمم المتحدة الغارات الجوية التي استهدفت مواقع حيوية ومدنية في مصراتة، أول أمس الأحد، واعتبرتها خرقاً لقرارات مجلس الأمن حول ليبيا . وأكدت البعثة الأممية في ليبيا في بيان لها، أن هذه الهجمات وغيرها في كافة أنحاء ليبيا لن تؤدي إلا إلى تفاقم الوضع الأمني ولن تساعد على إنهاء القتال . وناشدت البعثة جميع الأطراف العمل نحو التهدئة ودعتهم إلى اتخاذ خطوات شجاعة لوقف العنف، قائلة إنه إذا ما استمر سيؤدي إلى الفوضى وحرب شاملة . وحذرت من يدعون إلى التصعيد العسكري ويقومون بوضع العراقيل أمام التوصل إلى حل سياسي توافقي للأزمة بأن أعمالهم هذه تشكل خرقاً لقرارات مجلس الأمن . في غضون ذلك أرجات محكمة استئناف طرابلس الأحد النظر في قضية عدد من رموز النظام الليبي السابق إلى 11 يناير/كانون الثاني لاستكمال الاستماع إلى مرافعات الدفاع عن المتهمين وعددهم 36 شخصاً، بحسب مصدر قضائي .


وقال الصديق الصور مسؤول التحقيقات في مكتب النائب العام إن "31 متهماً فقط مثلوا أمام المحكمة بينهم البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في عهد القذافي، وعبدالله السنوسي صهره ومدير مخابراته، وبوزيد دورده مدير جهاز الأمن الخارجي إضافة إلى باقي الرموز السابقة"، موضحاً أن غياب الإسلام القذافي عن الجلسة بسبب الأوضاع الأمنية .


في جانب آخر عقدت اللجنة الفنية لمتابعة الجوائح بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض، اجتماعاً طارئاً الأحد، لدراسة الوضع الحالي فيما يخص ظهور حالات التهاب رئوي حاد . وأفادت بتسجيل 10 حالات بالالتهاب الرئوي الحاد، توفيت منها 5 حالات . وأكدت أن الوضع الحالي لا يشكل وباءً وفق المعطيات الحالية .