شهيد في نابلس ومستوطن يعتدي على أسيرة مريضة

12:59

2014-12-30

الشروق العربياستشهد شاب فلسطيني، أمس الاثنين، برصاص جيش الاحتلال "الإسرائيلي" بالقرب من حاجز "زعترا" جنوب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، بدعوى إلقاء حجارة وقضبان حديدية مع مجموعة من الشبان على سيارات المستوطنين، وبحسب ما نشر موقع القناة السابعة للتلفزيون "الإسرائيلي" فإن قوات الاحتلال التي تواجدت بالقرب من المنطقة قامت بمطاردة الشبان، وأطلقت النار ما تسبب بإصابة شاب فلسطيني تلقى العلاج من إسعاف الجيش، وبعد وقت قصير أعلن الجيش وفاته، وأعلنت مصادر أمنية فلسطينية أنه جرى تعرّف الشهيد وهو الفتى إمام جميل دويكات (17 عاماً) من بيتا جنوب نابلس، حيث جرى تسليمه إلى الفلسطينيين بعد وقت من احتجازه . 

ودنست جماعات يهودية استيطانية المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، على شكل مجموعات صغيرة ومتتالية، برفقة حراسات معززة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع بشرطة الاحتلال "الإسرائيلي" .


وصادق رئيس وزراء الكيان "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو على خطة لتكثيف تواجد قوات الأمن بشكل دائم في القدس، ووفقاً للإذاعة "الإسرائيلية"، فإن الخطة تنص على تعزيز قوات الشرطة في العاصمة في هذه المرحلة ب 400 عنصر وتحديث الوسائل التكنولوجية التي بحوزتهم، وأضافت أنه أصدر تعليمات للشرطة خلال اجتماع عقده مع رؤساء الدوائر الأمنية بمواصلة الحفاظ على المستوى العالي من التأهب .


في الأثناء، ذكرت مصادر "إسرائيلية" أن الزوارق الحربية أطلقت النيران التي وصفتها بالتحذيرية نحو قوارب الصيادين الفلسطينيين قبالة شواطئ قطاع غزة بدعوى تجاوزها المنطقة المحددة لهم للصيد، في حين أطلق الجيش النيران التحذيرية شمال قطاع غزة، وأضافت هذه المصادر أن جيش الاحتلال أطلق النيران لدى اقتراب مجموعة من الفلسطينيين من السياج الأمني شمال قطاع غزة .


في غضون ذلك، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلغاء الاحتلال "الإسرائيلي" الزيارة الأسبوعية لأهالي الأسرى الفلسطينيين في معتقلاته، وقالت الناطقة باسم الصليب الأحمر سهير زقوت، إن الاحتلال أبلغ اللجنة الدولية بإلغاء زيارة أهالي أسرى قطاع غزة، مشيرة إلى أنه لم يتم وقف البرنامج بشكل تام .


وأكدت أن الصليب الأحمر على أتم الاستعداد لاستئناف البرنامج "في الوقت الذي يتم إبلاغهم به من قبل السلطات الإسرائيلية" .


وأعلن محامي نادي الأسير الفلسطيني يوسف متيا أن الأسيرة أمل طقاطقة من بلدة بيت فجار التي ترقد للعلاج في مستشفى هداسا عين كارم قد تعرضت لاعتداء من قبل أحد المستوطنين على سرير الشفاء .


وأفادت الأسيرة "إنه وقبل 3 أسابيع كانت نائمة في غرفتها وفجأة استيقظت ووجدت مستوطناً يشد شعرها وعندما فتحت عينيها قام بلطمها بالكف على وجهها، وطالبت الأسيرة من السجانين أن يقدموا شكوى حول ما حدث وقد أخبروها أنهم سيخبرون الضابط المسؤول عما حدث" .


وقال النادي في بيان، إن المحامي استطاع زيارة الأسيرة طقاطقة المتهمة بطعن مستوطن "إسرائيلي" قرب مستوطنة "عتصيون" بعد محاولات، مؤكداً أن صحتها تتحسن بعد إصابتها بخمس رصاصات .


في غضون ذلك، نجح المزارعون والأهالي من منطقة جبل العقبان شرق بيت لحم، في الوصول إلى أراضيهم التي حرمهم الاحتلال من دخولها قسراً منذ أكثر من 15 عاماً وذلك لحراثتها، وأوضح مدير بلدية جناتا نايف عبيات أن مستوطني "ال دافيد" و"كفار الداد" قرب جبل الفرديس شرق بيت لحم، حاولوا منع أصحاب الأرض من الوصول إلى أراضيهم ووجهوا لهم الشتائم لكن محاولتهم باءت بالفشل .