محمد بن راشد عن محمد بن زايد: شيخْ الشِّيوخْ الحشيمْ

13:02

2014-12-28

الشروق العربينشر نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قصيدة جديدة حيا بها ، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح. 

وتأتي هذه القصيدة بعد أيام من إساءة أطلقها النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، الإخواني مبارك الدويلة، تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة، وولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وهي التي لم تؤثر على العلاقات التاريخية بين الإمارات والكويت على مستوى القيادات والشعبين الشقيقين.

وتحت عنوان "هامة المجد"، كتب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الأبيات التالية: 

تِحيـــــا الكـــــويتْ وصـــــباحْ الأحمـــــدْ الجـــــابِرْ    ويــــــدومْ عــــــزْ الكـــــويتْ وشَـــــعْبِها الغـــــالي

ومـــــنْ بَعـــــدْ هـــــذا يـــــا ذاكرْ مَجـــــدنا ذاكــــرْ     مــــنْ سيــــرةْ المجــــدْ مــــا تــــروي للأجيــــالي
 
نحـــنْ هَـــلْ العـــزْ فـــي الحاضــرْ وفــي الغــابرْ        لنـــــا علـــــى النَّـــــاسْ دامْ النَّـــــا سْلأ فضــــالي

بلادنــــــــــا بالرِّخَــــــــــا ميــــــــــدانها عــــــــــامرْ    وشــــــعبنا بالسِّــــــخا يشــــــربْ مـــــنْ الحـــــالي

ومــــا خَلَّــــفْ المجــــدْ زايــــدْ وإســــتوىَ داثِـــرْ       خَلَّـــــــفْ وراهْ الرِّجـــــــالْ الصِّـــــــيِدْ لأبطـــــــالي

خلَّـــــــفْ خليفـــــــهْ يِكَمِّــــــلْ مَجْــــــدهْ الزَّاهــــــرْ   وخَلَّــــــفْ محمــــــدْ وقــــــدرهْ عنــــــدنا عــــــالي

والنَّـــــاسْ قـــــالوا الحـــــذرْ لا تعــــادي الشَّــــاعرْ   إتصـــــيرْ لقمـــــهْ بثَمـــــهْ ومضـــــرَب للأمثــــالي

ونقـــــولْ لأهـــــلْ الجَهالـــــهْ حاضـــــرْ بحاضـــــرْ   ومـــــنْ دقْ راســــهْ بصــــخرهْ مدمعــــهْ ســــالي

وبلا بصـــــيرهْ وبصَـــــرْ مــــا يهتــــدي النَّــــاظرْ  والشــــــــمسْ مــــــــا تنحجبْ قـــــــالوا بغربـــــــالي

يـــــا الغافـــــلْ إنتـــــهْ تظـــــن بلعبـــــكْ تنـــــاورْ   وأنِّــــــكْ علــــــىَ النَّـــــاسْ بالإســـــلامْ تِحتـــــالي

الإســــــلامْ ديــــــنْ الكرامـــــهْ منهجـــــهْ ســـــافرْ    لِوِحــــــدَةْ الصَّــــــفْ يــــــدعي بكـــــلْ لأشـــــكالي

ومـــــا كـــــلْ شَـــــيٍّ تَـــــرىَ للعـــــبْ يا شـــــاطرْ   ومــــا كِـــلْ عِشِـــبْ ينرعَـــىَ إنْ كنـــتْ حَلاَّلـــي

وفـــي الشَّـــرعْ حكـــمٍ لمثلـــكْ وإنتــهْ بــهْ خــابرْ      ونعَـــــذرْ مثلـــــكْ ومهمــــا تقــــولْ مــــا نبــــالي

مـــــنْ روسْ لإخـــــوانْ لـــــي تَفْكيرهــــمْ بــــايرْ   تِخْـــــــــــــدَعْ بمَنْهَجْــــــــــــكْ ضِلاَّلٍ وجِهَّــــــــــــالِ

فـــــي مـــــنْ تعـــــدِّيتْ يـــــا ويلكْ مـــــنْ تبـــــادرْ   هـــــــذا محمـــــــدْ ذرانـــــــا عنـــــــدْ لأهـــــــوالي

حــــــرْ الحــــــرارْ الـــــذي إنْ شافـــــكْ إمكـــــابرْ   هفِّــــــك براســــــكْ وطِبْــــــعْ الحِــــــرْ ما يبــــــالي

شيــــــخْ الشِّـــــيوخْ الحشـــــيمْ الطَّيِّـــــبْ النـــــادرْ     سبــــــعْ السِّـــــباعْ المِهيـــــبْ المِـــــرْ والحـــــالي

مـــــنْ غـــــابْ زايــــدْ محمــــدْ زايــــدْ الحاضــــرْ     فــــــي كـــــلْ شَـــــيٍّ شبيهـــــهْ بـــــأوَّلْ وتـــــالي

 راسْ الكَـــــــرَمْ والعجيـــــــدْ القايـــــــدْ النَّاصــــــرْ    ســـاسْ الشَّــرفْ عــنْ وصــوفْ الجــودْ ما حــالي

يمنـــــــاهْ للأرضْ فيـــــــضْ الصِّــــــيِّبْ المــــــاطرْ   ويســــــراهْ للحِفــــــظْ فعـــــلْ الصَّـــــاينْ الـــــوالي

صقـــــرْ الجزيـــــرهْ الجســـــورْ الفـــــايزْ الظَّــــافرْ  وهامـــــــــةْ المجـــــــــدْ للصَّـــــــــعباتْ حَلاَّلـــــــــي

زعيــــــمْ وإبــــــنْ الزعيــــــمْ الكاســــــرْ اليــــــابِرْ   بالعَـــــدَلْ حِكْمَـــــهْ يصـــــونْ العَــــرضْ والمــــالي

يســــهَرْ علــــىَ الـــدَّارْ خـــوفْ الغَـــدرْ والغـــادرْ    ويحمـــــي حماهـــــا وثراهـــــا الطَّيـــــبْ الغــــالي

يصــــعَدْ إلـــى فـــوقْ فــي جـــوْ السِّـــما طـــايرْ       لـــــــهْ الثِّرَيَّـــــــا وســــــماكْ الأعــــــزلْ نعــــــالي

وتــــــــدورْ لأفلاكْ حولــــــــهْ سيرهــــــــا دايـــــــرْ   بــــهْ تَهْتــــدي فــــي سراهــــا وســـيرها العـــالي

يــــا أهــــلْ الكـــويتْ الكـــرامْ وشـــعبها الطـــاهرْ      مــــا هَمِّنــــا مــــنْ يقــــولْ وشــــوُ بَعَـــدْ قـــالي

شعــــبْ الإمــــاراتْ يــــومْ إيريــــدْ شَــــيْ قــــادرْ   وشـــــــعبْ الإمـــــــاراتْ مِتْعَــــــوِّدْ عَالأفعــــــالي

وســـــاعةْ محمـــــدْ ينـــــادي إيــــردْ لــــهْ آمــــرْ    ومـــــنْ رجـــــعْ أمــــرهْ يهــــزْ الأرضْ زلزالــــي

محشــــــومْ قـــــدرهْ وكـــــلٍّ ف أمـــــرهْ إيبـــــادرْ    يبغـــــي رضـــــاهْ بعـــــزومْ فْ كِـــــلْ الأحــــوالي

هــــوُ عنــــدنا اليــــومْ سِيــــرِهْ مـــا لهـــا آخـــرْ        وهــــــوُ عنــــــدنا دومْ فـــــوقْ الكِـــــلْ لازالـــــي

وهــــــوُ تَــــــرىَ للكــــــويتْ وشــــــعبها عــــــاذرْ   مثـــــــلْ الجبـــــــلْ مــــــا تهزِّ الرِّيــــــحْ لجبــــــالي

حِكمَــــــةْ لأميـــــر وســـــخاهْ إتطَيِّـــــبْ الخـــــاطرْ    لـــــــــي للإمـــــــــاراتْ قلْبَـــــــــهْ دومْ ميَّـــــــــالي

دايـــــــمْ سِمـــــــوَّهْ لوحــــــدةْ صفِّنــــــا إمبــــــادرْ    وخليجنـــــــا شَعـــــــبْ واحــــــدْ أرضْ وآهــــــالي