حزب "نصف الساعة"

12:45

2014-12-28

وحيد عبد المجيد

حين يغيب العقل فى أى مجتمع، وتدور آلة مسخ الوعى العام بكل طاقتها، ويصبح قسم يُعتد به من الإعلام مسَّخرا لهذه الآلة، فليس غريباً أن ينشغل الناس بقضايا مثل الإلحاد المفترى عليه والجن المظلوم معنا والشذوذ الجنسى الذى يدل الاهتمام المتزايد به على مدى الشذوذ العقلى الذى ينتشر.

ولا عجب، والحال هكذا، أن تُختزل قضايا الوطن الكبرى فى أغان وشعارات وهتافات واتهامات بالخيانة، وأن تتركز معضلات البرلمان المقبل بكل عوراته التى ستنتج عن نظام انتخاب بدائى فى احتلال بعض رموز «الحزب الوطنى» وأعضائه عدداً كبيرا أو صغيراً من مقاعده. 
فقد أصبح موضوع ترشح هؤلاء هو «الفوبيا» الجديدة فى إطار سيل منهمر من الهلاوس والتخاريف السياسية. ويبدو أن القصد من وراء إثارة هذه الفوبيا هو اختزال أزمة العجز عن التجديد والمضى قدماً نحو إعادة إنتاج القديم فى أشخاص، وليس فى سياسات وتوجهات.

وهكذا يصبح «الحزب الوطنى» فزاَّعة جديدة رغم أنه صار تاريخا- مضى. فلم يكن هذا حزباً بالمعنى الدقيق لكى يخشى أحد عودته، بل شبكة مصالح تفككت فلم يعد يجمع بين أعضائها جامع.

فقد كان الحكم فى مصر لشبكة مصالح اقتصادية أمنية طاغية استخدمت اسم الحزب الوطنى غطاء لها. أما هذا الحزب نفسه، فقد شهد أبرز مؤسسيه وهو الراحل منصور حسن بأنه (اتولد ومات فى نص ساعة).

كان ذلك فى حوار أجرته معه إحدى القنوات الفضائية فى ديسمبر 2007، وقصد فيه أن الهدف كان تأسيس حزب مختلف عن حزب مصر العربى الذى كان امتداداً للاتحاد الاشتراكى. ولكنه ما لبث أن صار امتداداً لذلك الامتداد عندما هرول اليه أتباع كل رئيس مات للالتحاق به.

ولذلك يكمن الخطر فى هؤلاء الذين يلتحقون بالسلطة من أجل مصالحهم أياً كانت خلفياتهم، وليس فقط فى هذا الشخص أو ذاك من رموز وأعضاء الحزب الوطنى الذين أصبح معظمهم متنافسين ومتصارعين، وسيخوض كثير منهم الانتخابات ضد بعضهم البعض0ويعود هذا الخطر الى نظام الانتخاب الذى يتيح لمرشحين الفوز بسبب قوتهم المالية أو قوة عائلاتهم وعشائرهم أو نفوذهم المحلى، ليصبحوا «نواب خدمات» لا علاقة لهم بالتشريع والرقابة ولا يصلحون بالتالى لأكثر من عضوية المجالس المحلية.

فالخطر على البرلمان المقبل فى هذا النوع من المرشحين، سواء من كانوا فى الحزب الوطنى أو غيرهم.