الصومال.. استسلام قيادي بحركة الشباب

11:16

2014-12-28

الشروق العربيأفاد مسؤول في الاستخبارات الصومالية بأن قياديا بجماعة الشباب المتشددة، كانت واشنطن رصدت 3 مليون دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه، استسلم للشرطة الصومالية.

وقال المسؤول السبت إن زكريا اسماعيل أحمد حرسي استسلم لقوات الشرطة في منطقة غيدو.

وتحدث المصدر بهذه المعلومات إلى  وكالة "أسوشيتد برس" شريطة التكتم على هويته.

وبحسب مراقبين ربما اضطر حرسي إلى الاستسلام لأنه اختلف مع موالين لأحمد جودان، زعيم جماعة الشباب، الذي قتل في غارة شنتها الولايات المتحدة في وقت سابق هذا العام، بحسب المسؤول الاستخباراتي.

ويعد حرسي واحد من بين 8 مسؤولين كبار في "الشباب"، رصدت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما عام 2012 مكافآت قيمتها 33 مليون دولار أميركي لمن يدلي بمعلومات تقود إلى أسرهم.

وبالرغم من الخسائر الكبيرة، كفقدان السيطرة على مدن كبرى، فإن جماعة الشباب لا تزال تشكل تهديدا في الصومال وكينيا.