طهران: الاتفاق النووي النهائي "سيكون في متناول اليد"

11:20

2014-12-25

الشروق العربي - عبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء عن "ثقته" بأن اتفاقا نهائيا حول ملف طهران النووي سيكون "سريعا في متناول اليد"، وذلك في رسالة إلى نظرائه في مجموعة الدول الكبرى.

وتسعى إيران ومجموعة خمسة زائد واحد (الصين، والولايات المتحدة، وفرنسا، والمملكة المتحدة، وروسيا وألمانيا) إلى التوصل بحلول الصيف إلى اتفاق شامل حول البرنامج النووي الإيراني ينهي أكثر من عشر سنوات من الأزمة الدبلوماسية.

وتطالب القوى العظمى إيران بالحد من قدراتها النووية، بغية منعها من التمكن من اقتناء القنبلة الذرية يوما. أما طهران فتؤكد من جهتها على حقها في امتلاك القدرة النووية لغايات مدنية وتطالب برفع شامل للعقوبات الاقتصادية الغربية.

وفي هذه الرسالة التي نشرتها وزارة الخارجية يؤكد ظريف "ثقته بأن اتفاقاً شاملاً سيكون سريعا في متناول اليد"، فيما من المقرر إجراء الجولة المقبلة من المحادثات قبل 20 يناير المقبل.

وكتب أن هذا الاتفاق "يتطلب رؤية وإرادة سياسية والاعتراف بوقائع من شركائنا في التفاوض، وكذلك الجرأة في اتخاذ الخيار الجيد لمصلحة المجتمع الدولي".

وأكد الوزير الذي يقود المحادثات على رأس فريق مفاوضين أن وفده "يخوض هذه المفاوضات بتفويض حازم وإرادة سياسية قوية بالتوصل إلى اتفاق شامل".

وأوضح أن إيران "حاولت أن تكون خلاقة ومبدعة (في) تقديم حلول"، مؤكدا من جديد أن طهران "لا تسعى للحصول على أسلحة نووية وهي ليست بحاجة لها".

وفي نوفمبر وقع الطرفان اتفاقا مرحليا تاريخيا يقضي بتجميد بعض الأنشطة النووية الحساسة لدى إيران مقابل رفع جزئي للعقوبات التي تضرب الاقتصاد الإيراني. لكن الهوة ما زالت كبيرة وقد مددت إيران ومجموعة خمسة زائد واحد محادثاتهما حتى الأول من يوليو 2015 من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي.