شهيد من “القسام” والمقاومة تقنص جندياً “إسرائيلياً” في غزة

11:01

2014-12-25

الشروق العربياستشهد ناشط فلسطيني من "كتائب القسام" الذراع العسكرية لحركة "حماس"، أمس، بنيران قوات الاحتلال "الإسرائيلي" بالقرب من السياج الأمني شرق بلدة القرارة شرق مدينة خانيونس، فيما ذكرت مصادر "إسرائيلية" أن جندياً "إسرائيلياً" أصيب بجروح خطرة في منطقة كيبوتس "نير عوز" جنوب قطاع غزة .


وقالت مصادر محلية وطبية فلسطينية إن الناشط في صفوف "كتائب القسام" تيسير السميري استشهد متأثراً بجروحه الخطرة التي أصيب بها في قصف مدفعي شرق بلدة القرارة، ونعت الكتائب الشهيد، وقالت إنه استشهد في قصف "إسرائيلي" شرق خان يونس . 


وذكرت مصادر عبرية أن جندياً "إسرائيلياً" أصيب بجروح ما بين متوسطة إلى خطرة بعد أن أطلق قناص فلسطيني النار عليه على السياج الأمني شرق خان يونس .


وقالت القناة العبرية العاشرة إن قوة عسكرية تعرضت لإطلاق النار عندما كانت تؤمن مجموعة عمال يقومون بإصلاح ثغرة في السياج الأمني شرق خان يونس، فيما ردت القوة بإطلاق النيران على مصادرها داخل القطاع .وأصدر جيش الاحتلال تعليماته للمزارعين في التجمعات الاستيطانية القريبة من القطاع بالابتعاد عن السياج الأمني المحيط بالقطاع، وإخلاء الحقول القريبة حالياً مخافة تعرضهم لنيران القناصة .


وقال ناطق بلسان جيش الاحتلال "نفذنا عمليات رد عبر المدفعية وسلاح الجو رداً على هجوم على قواتنا شرقي خانيونس" .


ودعت حركة "حماس" الفصائل الفلسطينية للاجتماع لتدارس العدوان "الإسرائيلي" جنوب قطاع غزة، والذي أسفر عن استشهاد السميري وقصف منازل الفلسطينيين ومزارعهم في خزاعة .


وحملت الحركة في بيان الاحتلال "الإسرائيلي" المسؤولية الكاملة عن التصعيد جنوب القطاع، مؤكدة أن المقاومة ملتزمة بالتهدئة ما التزم الاحتلال بها، ومشددة على أنها "لن تسكت على هذا الإجرام الصهيوني المتكرر" .


في الأثناء، منحت البلدية "الإسرائيلية" في القدس، رخصة بناء 380 وحدة سكنية استيطانية في حيين استيطانيين في القدس المحتلة، بحسب ما أعلنت منظمة غير حكومية وعضو بلدي يساري، وقال عضو البلدية عن حزب "ميريتس" اليساري المعارض بيبي الالو "منحت لجنة بلدية رخصة بناء ل 307 وحدات سكنية في مستوطنة "رموت" و73 وحدة في "هار حوما" (جبل أبو غنيم)"، وكانت ما تسمى اللجنة المحلية للتخطيط والبناء "الإسرائيلية" اجتمعت للمصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة جنوب وشمال مدينة القدس .


ودنست مجموعات من المتطرفين اليهود باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وسمحت شرطة الاحتلال "الإسرائيلي" للمتطرفين الدخول إلى باحات المسجد على شكل مجموعات متتالية، وقاموا بجولات استفزازية في باحات المسجد برفقة عناصر من الشرطة "الإسرائيلية" .


كما اعتدت شرطة الاحتلال على طفل لا يتجاوز العشر سنوات داخل باحات الأقصى، فيما أصيب الطفل محمد جمال عبيد (5 سنوات)، بعيار مطاطي أسفل عينه، أثناء تواجده داخل ساحة منزله في قرية العيسوية .


وهدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، "بركسا" للأغنام في قرية الطور، وأزالت بوابة حديدية من سور أرض في جبل الزيتون بالقدس المحتلة، كما أزالت طواقم بلدية الاحتلال بوابة من سور لأرض تعود لعائلة الأنصاري المقدسية في محاولة لمصادرة الأرض لمصلحة "الاستخدام العام"، واعتقلت قوات إسرائيلية عشرة فلسطينيين من مناطق مختلفة بالضفة الغربية .


وذكرت تقارير "إسرائيلية" أن نيرانا اشتعلت في مركبتين تابعتين للقنصلية البريطانية في القدس .