وقف التوتر بين “الحماية الرئاسية” والحوثيين

10:39

2014-12-25

صنعاء- الشروق العربيأفلحت جهود رئاسية في وقف توتر نشب، أمس، بين قوات الحرس الرئاسي ومسلحي من جماعة "أنصار الله" الحوثية في ميدان السبعين القريب من القصر الرئاسي بالعاصمة صنعاء بعدما أطلق جنود يمنيون النار على حوثيين لإرغامهم وقف ترتيبات لتنظيم احتفال في الميدان لمناسبة المولد النبوي، ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم .

وقالت مصادر حكومية إن الرئيس هادي تمكن من احتواء الموقف والتحقيق مع ثلاثة جنود أطلقوا النار على الحوثيين أثناء محاولتهم نصب لوحات إعلانية في الميدان .

وجاء هذه الخطوة بعد توتر بين الجانبين ما دعا وحدات من قوات الحرس الرئاسي إلى الانتشار في المنطقة وإقفال ميدان السبعين القريب من القصر الجمهوري سعيا إلى وقف ترتيبات باشرها الحوثيون لإقامة احتفال لمناسبة المولد النبوي في الميدان القريب من القصر الرئاسي .

وقال جنود إلى إن الحوثيين هددوا بإخراج هذه القوات من المنطقة وتسليم القصر الجمهوري من دون مقاومة، فيما اتهم القيادي في جماعة "أنصار الله" الحوثية الحرس الرئاسي بمنعهم من إقامة احتفال لمناسبة "المولد النبوي" في ميدان السبعين، مشيراً إلى أن جماعته تفاجئوا باعتداء الجنود على المنظمين للفعالية وافتعال صراع ميداني مع اللجان الشعبية رغم حصولهم على موافقة مسبقة من الرئيس هادي لتنظيم الاحتفال في الميدان .

وأطاحت قرارات أصدرها الرئيس هادي بسبعة محافظين بعد موجة صراعات شهدتها بعض المحافظات نتيجة خلافات بين السلطات المحلية واللجان الشعبية التابعة للحوثيين والتي تتهما بعض الأوساط بإسقاط محافظين وتنصيب آخرين موالين للجماعة .

وأصدر هادي قرارات قضت بتعيين سبعة محافظين جدد لمحافظات حضرموت، عدن، الحديدة، صعدة، الجوف، ذمار والمهرة، وسط اتهامات عبرت عنها بعض الدوائر السياسية بالرضوخ لرغبات الحوثيين في إشارة إلى القياديين في جماعة "الإخوان المسلمين" صخر الوجيه ووحيد رشيد واللذين أطاحت بهما القرارات الرئاسية من منصبيهما محافظين لمحافظتي الحديدة وعدن . وأطاح القرار الرئاسي بالمحافظ المعين من جماعة الحوثيين الشيخ فارس مناع ونصت على تعيين محمد جابر الرازحي القريب من جماعة الحوثيين .

من جانب آخر قتل خمسة من مسلحي اللجان الشعبية التابعة للحوثيين في هجوم استهدفت منزلا .