جولة حوار جديدة في ليبيا.. وخارطة طريق من 3 نقاط

10:15

2014-12-24

الشروق العربي - حدد رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون الخامس من يناير2015 موعداً للاجتماع القادم للحوار بين أطراف النزاع الليبي، وذلك بعد أن حصل على موافقتهم على "خارطة طريق"، بحسب ما أعلنت الثلاثاء رئاسة مجلس الأمن الدولي.

حكومة وحدة ووقف لإطلاق النار وانسحاب الميليشيات

وفي حين قال السفير التشادي شريف محمد زيني إثر مشاورات مغلقة للمجلس حول ليبيا إن خارطة الطريق لتسوية الأزمة "تتمحور حول ثلاث نقاط"، لم يوضح هذه النقاط، لكنه ألمح إلى أن أحدها يتمثل في تشكيل حكومة وحدة وطنية. وأضاف أنه "سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية من ممثلين عن الطرفين".

كذلك، بحسب دبلوماسي في المجلس فإن خارطة الطريق تنص على حكومة وحدة وطنية "ووقف لإطلاق النار وانسحاب الميليشيات" ونزع سلاح الفريقين.

قلق من استمرار تدفق الأسلحة

إلى ذلك، عبر أعضاء المجلس عن "قلقهم الكبير" إزاء تدهور الأمن في ليبيا وطالبوا طرفي النزاع بـ "التوقف فوراً عن إطلاق النار والانخراط في مسار الحوار"، بحسب ما أضاف السفير التشادي.

كما عبر أعضاء المجلس عن قلقهم "لتدفق الأسلحة من الخارج، رغم الحظر الدولي على ليبيا. وجددوا التعبير عن "دعمهم التام" لليون وطلبوا منه الاستمرار في وساطته.

يذكر أن اجتماعاً أول للحوار عقد في سبتمبر لكن من دون نتائج، تلاه اجتماع ثان في ديسمبر بعد تأجيله مراراً.

وتعيش ليبيا حالياً وضعاً من اللاستقرار الأمني والسياسي، حيث يتنازع حكومتان وبرلمانان السلطة. حكومة وبرلمان معترف بهما دولياً وآخران مدعومان من ميليشيات إسلامية.