حرس الحدود العراقي يحبط هجوماً على منفذ الوليد

حصاد “التحالف” في سوريا: 1171 قتيلاً ارهابياً

10:08

2014-12-24

الشروق العربي - قتل أكثر من ألف مقاتل متطرف ينتمون في غالبيتهم الساحقة إلى تنظيم "داعش" الإرهابي، في غارات التحالف الدولي في سوريا، منذ بدايتها قبل ثلاثة أشهر، وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، "ارتفع إلى 1171 على الأقل عدد الذين تمكن المرصد من توثيق" مقتلهم خلال ثلاثة أشهر من غارات التحالف وضرباته على مناطق في سوريا، وأوضح أن قتلى ضربات التحالف هم 1046 مقاتلاً ينتمون إلى "داعش"، وغالبيتهم من جنسيات غير سورية، و72 من "جبهة النصرة"، ومقاتل إسلامي واحد، و52 مدنياً . 

وقتل 29 مدنياً في غارات نفذتها طائرات النظام على مدن مختلفة في سوريا، و14 شخصا في الرقة (شمال) بينهم خمسة أطفال، وستة أشخاص في دوما قرب دمشق بينهم أربعة أطفال، وثلاثة أشخاص في حلب (شمال)، وشخص في درعا (جنوب)، وخمسة أشخاص في جبل الزاوية (شمال غرب)، وذكرت تقارير إخبارية أن ثلاثة من عناصر "حزب الله" اللبناني وضابطا في القوات النظامية السورية قتلوا في انفجار سيارة ملغومة بمدينة يبرود في ريف دمشق .

في العراق، أعلن مصدر أمني في محافظة الأنبار أن شرطة حرس الحدود تمكنت من صد هجوم لعناصر "داعش" على منفذ الوليد الحدودي غرب الرمادي، من الأراضي السورية، وأوضح أن أربعة من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب عشرة آخرون، مؤكداً أن قوات الشرطة تمكنت من قتل العشرات من مسلحي التنظيم .

وأعلنت مصادر أمنية مقتل 36 شخصاً، أغلبهم من مسلحي التنظيم، والعثور على ثلاث جثث في عمليات عنف متفرقة في بعقوبة (شمال شرق)، وأفاد شهود عيان أن عناصر من التنظيم نسفوا مضيفاً لشيخ عشيرة بارز غربي مدينة كركوك (شمال)، وأفادت مصادر أمنية بمناطق جنوبي وغربي كركوك أن "داعش" وجه عناصره بإيقاف عمل شبكات وخطوط الإنترنت .

وذكرت قناة "العربية" أن التنظيم المتطرف أعدم 8 من قيادييه، بعدما اتهمهم ب "التخاذل" في المعارك، من دون ذكر تفاصيل عن مكان وظروف عملية الإعدام .

وقال الجيش الأمريكي في بيان إن قوات التحالف نفذت عشر ضربات استهدفت التنظيم في سوريا والعراق، ودمرت عدداً من مواقع القتال، وقالت قوة المهام المشتركة إن قوات التحالف شنت سبع ضربات في سوريا وثلاثاً في العراق، وأصابت وحدة وبعضاً من معدات استخراج النفط التي يسيطر عليها التنظيم .
 
تدمير 290 موقعاً أثرياً في سوريا

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير نشرته أمس، أن 290 موقعاً أثرياً في سوريا تعرضت للتدمير أو النهب، أو أصيبت بأضرار منذ بداية النزاع الدامي قبل حوالي أربع سنوات، وذكرت أن أكثر المواقع تضرراً تقع في حلب (شمال)، ودمشق، وقلعة الحصن (حمص - وسط)، والرقة (شمال)، وتدمر (وسط)، وأشار إلى تعرض 24 منها للتدمير، و104 لأضرار جسيمة، و85 لأضرار متوسطة، و77 لأضرار مختلفة .