السلطة الفلسطينية توافق على تأجيل التصويت على مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن

03:56

2014-12-24

دبي- الشروق العربي- وافق الرئيس الفلسطيني محمود عباس على تأجيل التصويت على مشروع القرار الفلسطيني الذي قدم لمجلس الأمن الدولي لتحديد إطار زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وأوضحت مصادر فلسطينية مطلعة أن الموافقة الفلسطينية على تأجيل التصويت على مشروع القرار في مجلس الأمن جاءت من باب فتح المجال لدمجه مع المقترح الفرنسي وذلك لإيجاد صيغة توافقية بين دول مجلس الأمن تحظى بقبول الادارة الاميركية.

وأكدت المصادر أن السلطة لا تستبعد إمكانية دمج مقترحها مع مشروع القرار الأوروبي الذي تقوده فرنسا لكن مثل هذا الدمج من شأنه أن يفرغ مشروع القرار الفلسطيني من محتواه لا سيما إذا ما أدخلت التعديلات التي تطالب بها الولايات المتحدة وعلى رأسها عدم تحديد جدول زمني لإنهاء الاحتلال للأراضي المحتلة عام 1967 ومطالب أخرى تحول مشروع القرار إلى مبادئ عامة للمفاوضات الثنائية.

وفي نفس السياق نقل موقع «والا» الاخباري الإسرائيلي عن دبلوماسي أوروبي أن اتصالات جرت بين القيادة الفلسطينية ودول أوروبية لإرجاء التصويت على مشروع القرار الفلسطيني وبلورة صيغة معدلة لمشروع القرار خشية أن لا يحظى على أغلبية في مجلس الأمن.

وقال الدبلوماسي الغربي إن الفلسطينيين يدركون أن هناك احتمالا كبيرا بأن تستخدم الإدارة الأمريكية حق النقض الفيتو على مشروع القرار لهذا يبدون ليونة للمقترح الأوروبي.

وقد أنهت فرنسا بلورة مشروع قرار بديل أكثر ليونة من مشروع القرار الفلسطيني لكنها لم تقدمه لمجلس الأمن بضغط من الولايات المتحدة ومن الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيرس الذي حذر فرنسا من أن مشروع القرار من شأنه أن يعزز قوة رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات القريبة.

وقدم الأردن رسميا مشروع القرار إلى مجلس الأمن يوم الأربعاء الماضي وهو يتضمن الدعوة إلى استئناف مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين خلال عام واحد وانهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية مع نهاية عام 2017.