3.3 مليون دولار لبناء مجمع سياحي في مستوطنة في الضفة

تدنيس جديد للأقصى واعتقالات في الضفة

12:10

2014-12-23

الشروق العربياقتحم عشرات المستوطنين، أمس، باحات المسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال، وقال شهود عيان إن عشرات المستوطنين اقتحموا باحات المسجد على شكل مجموعات ونظموا جولة استفزازية في باحاته، وأضاف الشهود أن شرطة الاحتلال اعتقلت ثلاثة فلسطينيين، يأتي الاقتحام عقب دعوة متطرفين يهود إلى التجمع واقتحام المسجد بمناسبة ما يسمى عيد "الأنوار" اليهودي، فيما وزعت سلطات الاحتلال إخطارات هدم عشوائية لمنازل قديمة ومرخصة، في بلدة الطور، الواقعة شرق أسوار القدس القديمة .


واقتحم مئات المستوطنين قبر النبي يوسف في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية وأدوا طقوسا دينية، ودارت مواجهات بين قوات الاحتلال، التي تؤمن حافلات المستوطنين، والشبان الفلسطينيين ما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان بالرصاص المطاطي، في حين أقرت ما تسمى لجنة المالية في البرلمان "الإسرائيلي" في جلسة تصويت صرف 3 .3 مليون دولار لبناء مركز سياحي في مستوطنة "إسرائيلية" في الضفة الغربية المحتلة .


وأوضح بيان "للكنيست" أن هذا المركز سيقام في مستوطنة باركان الواقعة في شمال الضفة الغربية . من جانبها، نددت المعارضة "الإسرائيلية" بهذا التصويت الذي يأتي قبل أقل من ثلاثة اشهر على الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة في 17 مارس/ آذار المقبل بدعم من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لأنه يريد بذلك إرضاء لوبي المستوطنين قبل الانتخابات .


واعتقلت قوات الاحتلال 12 فلسطينيا من محافظات الضفة الغربية، واعتقلت قوات الحرب "الإسرائيلي" فلسطينياً على حاجز نتانيا غربي مدينة طولكرم، وزعمت الإذاعة "الإسرائيلية" أن الفلسطيني أشهر سكيناً كانت بحوزته بهدف طعن جندي إلا أن جنوداً آخرين سيطروا عليه وأحالوه إلى التحقيق .


ودعا خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري الفلسطينيين إلى شدّ الرحال للأقصى لحمايته والدفاع عنه، وصدّ الاقتحامات العدوانية للمستوطنين والمتطرفين اليهود، بالتزامن مع دعوات أطلقتها منظمات وجماعات يهودية متطرفة لتنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، بمناسبة ما يزعمونه بالأعياد اليهودية .


وقال صبري إن "اليهود اعتادوا استغلال مناسبات أعيادهم لتنفيذ اقتحامات عدوانية ضدّ المسجد ألأقصى، تحت حماية قوات الاحتلال"، معتبراً "الدعوات بتنفيذ اقتحامات واسعة اليوم للأقصى ليست الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة، لأن أطماع الاحتلال لن تتوقف بحق المسجد الأقصى بهدف احتلاله والسيطرة عليه"، وحذر من "خطورة المسيرات التي يقوم بها اليهود في شوارع القدس المحتلة والتي تؤدي إلى استفزاز مشاعر الفلسطينيين"، مؤكداً أن "الغطرسة والقوة العسكرية لن تكسب الاحتلال أي حق في القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك" .


وما زالت إخطارات الهدم تهدد سكان بلدة إذنا غرب الخليل، حيث قامت قوات الاحتلال بتسليم إخطارات بالهدم لمنشآت ومنازل في المنطقة الغربية من البلدة بحجة البناء دون ترخيص .