البدء في محاكمة سوريين خططا لخطف أميركي في عمّان

00:12

2014-12-23

الشروق العربي - باشرت محكمة أمن الدولة الأردنية، اليوم الاثنين، بمحاكمة سوريين من سكان مدينة الزرقاء الأردنية، كانا خططا لخطف موظف إغاثة أميركي بالتنسيق مع قيادي في تنظيم جبهة النصرة يدعى "أبو ربيع".

وفي الجلسة اعترف متهم سوري الجنسية يدعى "إبراهيم" بتهمة القيام بأعمال إرهابية أسندتها إليه النيابة العامة.

وقال المتهم السوري، أمام هيئة المحكمة إنه "مذنب، وإنه شارك منذ عامين في القتال داخل سوريا مع الجيش الحر وأحرار الشام وكتيبة الفاروق ولواء التوحيد".

وأضاف أنه "خلال العام الماضي اتصل به المتهم الثاني ويدعى "عمر" وهو سوري الجنسية - قال للمحكمة إنه غير مذنب - وأخبره بوجود شخص أميركي في الأردن بمدينة الزرقاء يقدم مساعدات للسوريين اللاجئين".

وكشف المتهم الأول "إبراهيم" أنه قدم إلى الأردن ومعه المتهم الثاني "عمر" بالتنسيق مع "أبو ربيع"، الذي يحمل الجنسية السورية أيضا وينتمي إلى جبهة النصرة - لم يكشف التحقيق عن هويته - للقيام بعمل إرهابي ضد الأميركي.

وبين أنهما اتفقا على خطف الأميركي، وبعد تنفيذهم لعملية الخطف قام "أبو ربيع" بالاتصال بالمعنيين في الأردن للتفاوض على إعادته وإطلاق سراحه مقابل فدية مالية.

وفي سياق آخر، قررت محكمة أمن الدولة في جلسة أخرى بالإجماع، اليوم، حبس متهمين اثنين ثلاث سنوات، كانا قد اعترفا بالتهم التي وجهتها إليهما النيابة العامة.

وأسندت المحكمة للمتهم الأول محمد الصقر (30 عاماً) حكماً بالأشغال الشاقة المؤقتة ثلاث سنوات مع دفع الرسوم، بعد أن ثبت للمحكمة أن المتهم قام بأعمال من شأنها أن تعرض المملكة الأردنية لخطر أعمال عدائية وتعكير صلاتها بدولة أجنبية.

ووفقاً للائحة الاتهام، فإن "الصقر" من حملة الفكر التكفيري ومن مؤيدي تنظيم "داعش"، كما ينشط في الترويج لأفكار التنظيم على الساحتين السورية والعراقية.

أما المتهم الثاني الذي يدعى إيهاب توفيق (41 عاماً)، فقد حكمت المحكمة عليه أيضا بالأشغال الشاقة المؤقتة ثلاث سنوات مع دفع الرسوم، بعد أن ثبت للمحكمة أن المتهم التحق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية خارج المملكة.