الهلال والاتحاد.. البحث عن الرقم 12

00:03

2014-12-23

الشروق العربي - قبل يوم من مواجهتهما الحاسمة، يبحث اتحاد جدة والهلال عن الفوز رقم 12 في مباريات خروج المغلوب المحلية بدءاً من التسعينات الميلادية، وهو العقد الذي بدأ فيه التنافس بين أزرق العاصمة وأصفر جدة وصولاً إلى الألفية الجديدة وسنواتها الأخيرة.

وحقق الهلاليون 11 فوزاً أمام الاتحاد في البطولات المحلية التي تقابلا فيها، وهو ذات الرقم الذي صنعه الاتحاديون منذ مباراة كأس ولي العهد، والتي خرجوا فيها بانتصار على الهلال، وتكرر ذلك في ذات البطولة 3 مرات لاحقة، فيما فاز الهلال 4 مرات في بطولته المفضلة التي حمل لقبها 6 مواسم متتالية.

وشهد الاتحاديون خسارة فريقهم في المربع الذهبي 1993 بعدما تقدموا ذهاباً بهدفي نزار عباس مقابل هدف للهلال، لكن المدافع شويش الثنيان سجل إياباً ونقل الهلال للنهائي أمام الشباب، وكرر الهلال تفوقه في ذات المرحلة بهدف منصور الموينع ذهاباً، وهدف لحسن نمشان إياباً مقابل هدف وحيد سجله الحسن اليامي للأصفر الجداوي.

وعاد جبرتي الشمراني وجاري القرني للانتقام من الهلال في نهائي موسم 1997 عندما سجلا هدفين في شباكه بالمباراة التي لعبت في جدة، وبعدها توقفت مواجهات الفريقين في أدوار خروج المغلوب وصولاً إلى العام 2001 عندما تغلب الاتحاد على الهلال في ربع نهائي كأس ولي العهد، وبعدها بعام سحل عبدالله الجمعان هدفين مقابل هدف لحسن اليامي، ليرفع لاعبو الكولومبي فرانشيسكو ماتورانا كأس دوري خادم الحرمين الشريفين في جدة.

وفي 2005، أحرز مارسيلو كماتشو هدفاً من ركلة حرة، ليقود الهلال إلى نهائي الدوري آنذاك، ويحصل على اللقب أمام الشباب بنفس الطريقة، وبعدها بعام سجل محمد الشلهوب هدفين في الوقت الإضافي، ولم يفلح هدف محمد نور بتعديل النتيجة ليصل الهلال إلى نهائي ذلك الموسم.

وفي 2007 سجل عمر الغامدي هدفاً مبكراً بطريقة رائعة في شباك الاتحاد ليعتقد الهلاليون أنهم باتوا على مقربة من الحصول على اللقب، لكن أسامة المولد وحمد المنتشري سجلا هدفين متأخرين لتُقلب الطاولة على الهلاليين ويحتفل لاعبو اتحاد جدة باللقب في ملعب الملك فهد الدولي بالرياض.

وبعد منافسة حامية بين الصفر والأزرقيين، سجل ياسر القحطاني في آخر مباراة بين الفريقين هدفاً عُرِف بـ"شعرة ياسر"، ليفوز الهلال بدوري ذلك العام بأفضلية المواجهات المباشرة بعد تعادل الفريقين بالنقاط، لكن في الموسم التالي فاز الاتحاد على الأزرق في الرياض بفضل هدفي نايف هزازي وهشام بوشراون ليضمن عودة اللقب إلى خزائنه.

ولعب الفريقان 5 مباريات في كأس الملك للأبطال، بدأها الاتحاد بفوز عريض قوامه 6-2 بمجموع المباراتين في نسخة 2008، وفي عام 2010 حقق الأصفر اللقب بالفوز على الهلال بركلات الترجيح، وفي 2011 فاز الاتحاد أيضاً 4-1 بمجموع المباراتين، قبل أن يحقق الهلال فوزه الأول بفضل قاعدة التسجيل خارج الأرض بعد التعادل 2-2 في جدة، و1-1 في الرياض، وفي آخر مواجهة بينهما في البطولة فاز الاتحاد 3-2 في مكة، وتعادل بهدف لمثله ليصل إلى نصف نهائي نسخة 2013.