العبادي يواصل في الكويت ترميم العلاقات العراقية الخليجية

04:50

2014-12-22

الشروق العربيالكويت - التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وذلك خلال زيارة له إلى الكويت هي الثانية إلى بلد خليجي في ظرف أسبوع.

وقال مراقبون إنّ زيارة العبادي إلى الكويت، على غرار زيارته الأسبوع الماضي إلى الإمارات تترجم توجّه حكومته نحو ترميم العلاقة مع دول الخليج والتي كانت بلغت أسوأ أحوالها خلال فترتي حكم سلفه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وشدّد هؤلاء على أن تحرّك العبادي نحو المحيط الإقليمي العربي لبلاده يتمّ على قاعدة إحداث التوازن في العلاقة مع ذلك المحيط من جهة، ومع إيران من جهة ثانية.

وقالت مصادر  إن بلدانا خليجية اعتبرت ذلك أساسا مقبولا وشجّعت العبادي على التمادي في تطبيقه لعلمها بعدم واقعية إحداث قطيعة كاملة في علاقة بغداد بطهران.

ويقول مراقبون إن أوجه التعاون والتنسيق بين العراق وبلدان الخليج كثيرة وذات فائدة عملية عاجلة خصوصا في ظل الأوضاع القائمة في المنطقة والمتّسمة بتصاعد التهديدات الأمنية.

ويؤكد هؤلاء وجود استعداد خليجي لمساعدة العراق على تجاوز وضعه الأمني المعقّد والتغلّب على تنظيم داعش الذي يحتل جزءا هاما من أراضيه.

واعتبروا أن موافقة الكويت على تأجيل دفع العراق للقسط الأخير من التعويضات المترتبة عليه منذ حرب الخليج الثانية لا ينفصل عن ذلك الهدف، إذ أن الكويت حريصة على أن لا تثقل كاهل العراق في أوج الحرب على داعـش وفـي خضـم تراجـع أسعـار النفـط.

كما كشفت الصحف الكويتية مؤخرا أن الكويت سلّمت العراق أسلحة خفيفة وملابس عسكرية بناء على طلب تقدمت به بغداد.

وأشارت إلى أن عددا من دول الجوار ودول في مجلس التعاون الخليجي، استجابت لطلب السلطات العراقية، وأن جزءا كبيرا من هذه الأسلحة سيُعطى للعشائر العراقية.

وعلى غرار دولة الإمارات العربية المتحدة، يمكن للكويت بما يتوفّر لديها من قدرات مالية هامّة أن تساعد في إعادة إعمار العراق المتضرّر من المواجهة مع داعش.

وقد مثّل هذا الموضوع أحد الملفات التي فتحها العبادي أمس خلال لقائه بأمير الكويت، حيث تم عرض فكرة إنشاء صندوق لإعادة إعمار المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش بعد تحريرها بحسب مصادر رسمية من البلدين. إلى ذلك كان للعبادي أمس لقاء مع نظيره الكويتي الشيخ جابر المبارك الصباح. وذكر بيان وزعه مكتب العبادي أن المحادثات تناولت خصوصا “خطر التنظيمات الإرهابية المتمثلة في عصابات داعش على العراق والمنطقة”.

والتقى العبادي أيضا رئيس مجلس الأمّة الكويتي مرزوق الغانم وناقشا معا الأوضاع السياسية والأمنية التي يشهدها العراق والمنطقة والخطر الذي يمثله تنظيم داعش بالإضافة إلى التعاون في مختلف المجالات. وقال العبادي في بيان صادر عن مكتبه إن أغلب الملفات العالقة مع الكويت تم حسمها، وأن علاقات البلدين في أحسن أحوالها.