احتفال شعبي وسياحي بتعامد الشمس على معبد "آمون"

15:27

2014-12-21

القاهرة- الشروق العربي - تعامدت الشمس، صباح اليوم الأحد، على قدس أقداس معبد "آمون"، بحضور آلاف المصريين والسياح الأجانب، وسط عروض فنية ورقصات شعبية لسبع فرق للفنون الشعبية المصرية، في قلب معبد الكرنك الفرعوني، شرق مدينة الأقصر.

وقال عالم المصريات الدكتور مصطفى وزيري، إن تعامد الشمس على قدس أقداس "آمون" أحد آلهة المصريين القدماء بمعابد الكرنك تزامن مع تعامد مماثل للشمس على قدس أقداس معبد الملكة حتشبسوت غرب الأقصر، والمعروف باسم معبد الدير البحري، وذلك ضمن ثلاثة أحداث متزامنة لتعامد الشمس على ثلاثة معابد مصرية، ضمن ما يسمى "يوم الانقلاب الشتوي"، الذي يعد إيذاناً ببدء فصل الشتاء.

ويفسر علماء الفلك تلك الظاهرة الفريدة بأن محاور معبدي الكرنك والدير البحري تتجه ناحية الأفق الذي تشرق منه الشمس، في يوم الانقلاب الشتوي، الأمر الذي يؤكد أن قدماء المصريين كانوا على دراية تامة بحركة الأرض حول الشمس، أو الحركة الظاهرية للشمس حول الأرض.

وكان قد جرى تعامد الشمس على قدس أقداس المعبود آمون، قديما، في يوم نقل الشمس وبداية فصل الشتاء لدى المصريين القدماء، حيث تتعامد الشمس على قدس الأقداس، ثم تنتقل إلى بهو الأعمدة، مشكلة علامة "الأخت" الفرعونية بمعنى "الأفق"، في تأكيد لعلاقة آمون بعبادة الشمس.

وقال اللواء طارق سعد الدين محافظ الأقصر، الذي تقدم الحضور في الاحتفال بتعامد الشمس على قدس أقداس آمون، إن المحافظة تسعى لتسويق الحدث ليكون على أجندة مصر السياحية، وذلك في إطار الجهود الجارية لتنويع المنتج السياحي، واستعادة التدفقات السياحية للمدينة مجدداً.

وأشار إلى أن الاحتفال سيصاحبه عروض فنية وفعاليات ثقافية وسياحية، بجانب الاستعداد لإقامة مهرجان للزواج على الطريقة الفرعونية، ومهرجان للسينما المصرية-الأوروبية، ومهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، وغيرها من الأحداث الثقافية والفنية والسياحية.

ويأتي تعامد الشمس على قدس أقداس الإله آمون، وقدس أقداس حتشبسوت ضمن 4500 حدث فلكي عرفته مصر القديمة.