صحف الإمارات: بدء محاكمة نائب مراقب الإخوان بتهمة الإساءة لعلاقات الأردن مع الإمارات

14:28

2014-12-19

الشروق العربيبدأت محكمة أمن الدولة الأردنية أولى جلسات محاكمة نائب المراقب العام لجماعة "الإخوان" الإرهابية، زكي بني إرشيد، بتهمة القيام بأعمال من شأنها تعكير صلات المملكة وصفو علاقتها بدولة الإمارات، خلافاً لأحكام قانون منع الإرهاب لسنة 2006 وتعديلاته، فيما كشفت إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، أن أسعار السلع الغذائية والتموينية المختلفة في الإمارات هي الأقل والأفضل بين دول مجلس التعاون الخليجي، في حين كشفت هيئة الصحة في دبي بأن هناك أكثر من 7000 إصابة جديدة بالسكتات الدماغية في الدولة سنوياً.

وأفادت صحيفة الاتحاد، أن محكمة أمن الدولة الأردنية، بدأت أمس الخميس أولى جلسات محاكمة نائب المراقب العام لجماعة "الإخوان"، زكي بني إرشيد، بتهمة القيام بأعمال من شأنها "تعكير صلات المملكة وصفو علاقتها بدولة الإمارات، خلافاً لأحكام قانون منع الإرهاب لسنة 2006 وتعديلاته".

ووفقاً للائحة الاتهام فقد أقدم المتهم يوم 17 من الشهر الماضي على نشر مقال على صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك، تضمن عبارات مسيئة لدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تربطها بالمملكة علاقات أخوة ومصالح مشتركة، وكان من شأن ما تضمنه المقال تعكير صفو العلاقات الثنائية بين البلدين. 

وقال بني إرشيد (57 عاماً) في بداية الجلسة، "أرفض المحاكمة وحضوري أمام محكمة أمن الدولة جاء خلافاً لرغبتي وقناعتي، هذه محكمة غير مختصة للنظر في التهمة الموجهة لي".

أسعار السلع


وأفادت صحيفة الخليج، أن "أسعار السلع الغذائية والتموينية المختلفة في الإمارات هي الأقل والأفضل بين نظيراتها في دول مجلس التعاون الخليجي، في ضوء ما ينشر دورياً في المواقع الرسمية المختصة"، وذلك بحسب مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد د.هاشم النعيمي. 

وأوضح النعيمي، أن "وزارة الاقتصاد، ممثلة بإدارة حماية المستهلك، تقارن عن كثب منحنيات أسعار السلع والبضائع المختلفة، ومن بينها المواد الغذائية، داخل أسواق الإمارات، مع نظيراتها في دول المنطقة، في إطار حرصها على حماية المستهلكين في الدولة، وضمان توفير أفضل الأسعار لهم، وحمايتهم من أي رفع غير مبرر للأسعار، والعمل على تقديم خدمات ذات جودة عالية لمصلحتهم . وأشار خلال اجتماعه أمس، مع منافذ البيع الكبرى في رأس الخيمة، في مكتب وزارة الاقتصاد برأس الخيمة، إلى إطلاق الوزارة مبادرات خاصة للمستهلكين خلال العام المقبل،2015 تهدف إلى تعزيز العروض المقدمة لهم، من ضمنها تخفيضات في الأسعار، بالتعاون والتنسيق والاتفاق مع الأسواق الاستهلاكية ومنافذ البيع الكبرى في جميع إمارات الدولة ".

وبين النعيمي أن "من بين مبادرات الوزارة في العام ،2015 تثبيت أسعار ما يتراوح بين 3000 إلى 3500 سلعة، غذائية وتموينية واستهلاكية مختلفة، من بينها ما يتفاوت بين 800 إلى 850 سلعة في أسواق رأس الخيمة، التي تضم 45 منفذاً للبيع وسوق استهلاكي كبير، تنتشر في مختلف مناطقها، من المقرر مشاركتهم جميعا في مبادرة تخفيض الأسعار خلال العام المقبل" .

السكتات الدماغية 


وذكرت صحيفة الإمارات اليوم، أن العيادة الذكية التابعة لهيئة الصحة في دبي كشفت عن وجود أكثر من 7000 إصابة جديدة بالسكتات الدماغية في الدولة سنوياً، و ذلك خلال مناقشة أسباب وأعراض وطرق الوقاية من السكتات الدماغية، في حين أكدت الهيئة أنها باتت تعد السبب الأول للوفيات على مستوى المنطقة، حسب الإحصاءات الأخيرة لمنظمة الصحة العالمية.

وأوضحت العيادة الذكية أن "من العوامل المؤدية إلى الإصابة بالسكتة الدماغية، التقدم في العمر، وارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول، والتدخين، والسكري، والسمنة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، واستخدام حبوب منع الحمل".

العلاج السريع


أكدت العيادة الذكية التابعة لهيئة الصحة في دبي أهمية العلاج السريع لزيادة فرص البقاء على قيد الحياة، والتقليل من المضاعفات التي قد تنجم عن السكتة الدماغية، مشيرة إلى أن بعض أنواع الجلطات يتم علاجها بعمليات جراحية لفتح الشريان المسدود، جزئياً أو كلياً. وأشارت إلى أهمية جلسات التأهيل الوظيفي والطبيعي وتأهيل النطق التي قد تستمر ستة أشهر حسب نوع الحالة المرضية.

انسداد الشرايين


أفادت العيادة الذكية التابعة لهيئة الصحة في دبي بأن "السكتة الدماغية تحدث عند انسداد أحد الشرايين أو انفجاره ما يتسبب في توقف وصول الأوكسجين إلى الدماغ وموت أجزاء أو خلايا دماغية". وأشارت إلى أن "من العوامل المؤدية إلى الإصابة بالسكتة الدماغية التقدم في العمر، وارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول، والتدخين، والسكري، والسمنة، وأمراض القلب والأوعية الدموية".

وأشارت إلى العلامات التي تظهر بعد الإصابة بالسكتة الدماغية، ومنها الضعف المفاجئ في القدم أو اليد، أو عدم القدرة على الكلام، أو التدهور المفاجئ في النظر وفي توازن الجسم، والدوخة وعدم القدرة على المشي، وصداع شديد ومفاجئ من دون سبب ظاهر، موضحة أن السكتة الدماغية تحدث عند انسداد أحد الشرايين أو انفجاره، ما يتسبب في توقف وصول الأوكسجين إلى الدماغ، وموت أجزاء أو خلايا دماغية.