مصير الرئيس اليمني معلق على فوهات بنادق الحوثي

13:54

2014-12-19

الشروق العربيصنعاء - لم يسبق أن بدا موقع عبدربه منصور هادي على رأس الدولة اليمنية موضع تهديد مثلما هو عليه حاليا في ظل أخطر تصعيد تقوم به جماعة “أنصار الله” الحوثية بلغ حدّ التلويح بالإطاحة به، لأول مرة منذ سيطرة الجماعة الشيعية المدعومة من إيران على صنعاء أواخر سبتمبر الماضي.

ففي خطاب من معقله بمحافظة صعدة بشمال البلاد، هاجم عبدالملك الحوثي، زعيم الجماعة التي تسيطر على العاصمة وأجزاء واسعة من اليمن، الرئيس هادي، متهما إياه بـ”دعم الإرهاب وتنظيم القاعدة، والتستر على الفساد وممارسته عبر نجله”.

بل ولوح الحوثي، في خطاب الإثنين الماضي، بأن جماعته قد تقدم على خطوة استراتيجية إذا استمرت الأوضاع على ما هي عليه، وهو ما فهمه كثيرون بأنه تلويح بالإطاحة بالرئيس.

ويأتي هذا التطور غير المسبوق ضمن سلسلة من الأحداث والمواقف الأخيرة التي كان فيها الطرفان في صدام مباشر، مع دعم وإسناد من قبل دول الخليج والمجتمع الدولي للرئاسة اليمنية.

وأحدث تلك المواقف سبق خطاب الحوثي بساعات، حيث صدر بيان عن الدول العشر الراعية للتسوية السياسية في اليمن -5 دول خليجية والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي- دعا جماعة الحوثي إلى سحب ميليشياتها من العاصمة والمدن والمناطق التي تسيطر عليها، وأعرب عن رفضه لدمج تلك الميليشيات في الجيش والأمن، إلاّ ضمن آلية تشمل تسليم سلاحها للدولة. وهو ما اعتبره مراقبون “تطورا مهما للموقف الدولي تجاه الحوثي والأزمة اليمنية الراهنة”.

ويبدو ذلك التطور متناغما مع الموقف الخليجي الذي جرى التعبير عنه في قمة الدوحة الأسبوع الماضي، عبر وصف سيطرة المسلحين الحوثيين على العديد من المناطق في اليمن بالاحتلال.

وخلال الأيام القليلة الماضية، انتقد مستشاران سياسيان للرئيس اليمني، وهما عبدالكريم الإرياني وسلطان العتواني، جماعة الحوثي، بشدّة وطالباها برفع يدها عن مؤسسات الدولة، ووصفا سيطرتها بالحالة الشاذة.

ولعل أخطر تلك التطورات هو قيام وزير الدفاع الجديد، اللواء محمود الصبيحي، الإثنين الماضي، بطرد مندوبي مسلحي الحوثي من مقر وزارة الدفاع، والذين كانوا يتواجدون فيها منذ سبتمبر الماضي ضمن مندوبين للجماعة في كل وزارات ومؤسسات الدولة.

وهو ما رد عليه مسلحو الحوثي باقتحام مبنى الوزارة الثلاثاء الماضي.

وعلى ما يبدو، جاء طرد الوزير لهؤلاء المندوبين ضمن الفيتو الإقليمي والدولي الذي عبر عنه بيان الدول العشر.

ومع تلك التطورات، صار السؤال الأبرز في اليمن هذه الأيام هو: هل يستطيع الحوثي الإطاحة بهادي.

ويجيب مراقبون على هذا السؤال بـ“نعم من وجهة نظر عسكرية”، إلاّ أنهم يستدركون بالقول: إن كان من مانع يجعل زعيم جماعة الحوثي يتردد حيال ذلك، فهو التحسب للمستقبل والشك في قدرته على السيطرة على كل اليمن، مع ما تحمله مسألة الجنوب الذي ينتمي إليه هادي، من تعقيدات، إضافة إلى أن تلك الخطوة قد تواجَه برفض إقليمي ودولي قد يجعل من سيطرة الحوثيين على اليمن أمرا صعبا.

ويرى الخبير السياسي اليمني، محمد العلائي، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأناضول، أن “جماعة الحوثيين كجماعة دينية قد لا تكترث لمسألة الاعتراف الإقليمي والدولي ومسألة الإنجاز الاقتصادي كدافع للحرص على قبول الإقليم والعالم لما تفعله، فهي على استعداد أن تحكم مثل جماعة الشباب المجاهدين في الصومال وربط شرعيتها بإنجازات دينية بدائية كمكافحة شرب الخمور الذي ورد ذكره في خطاب عبدالملك الحوثي الأخير”.

ويتوقع الخبير السياسي اليمني “ثلاثة سيناريوهات محتملة لتطور الأزمة الراهنة بين الحوثيين من جهة والرئيس هادي والمجتمع الإقليمي والدولي من جهة أخرى، أولها التوصل إلى تفاهم يلبي مطالب الحوثيين مقابل التزامهم تجاه الدولة، كالتوصل إلى آلية لدمج ميليشياتهم في الجيش والأمن مقابل تسليمهم للسلاح للدولة كما جاء في بيان الدول العشر، والتوقف عن التدخل في شؤونها”.

ويرى أن “هادي مهيأ للقبول بهذا الأمر، إلا أنه سيحتاج إلى إقناع الخليجيين، وخاصة الجارة السعودية المتصارعة مع إيران على النفوذ، به أيضا، فيما قد تلعب روسيا والصين، وهما عضوان في مجموعة الدول العشر، دورا لدى إيران للضغط على الحوثيين للقبول به”.

والسيناريو الثاني هو “التنسيق بين الحوثي والرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح للإطاحة بهادي، وهو ما يعزز من فرص الطرفين في السيطرة على اليمن أكثر مما هو متاح الحوثيين بمفردهم، كما أن كوادر المؤتمر الشعبي العام، وهو الحزب الحاكم سابقا، قد يفيدون الحوثي بما لهم من خبرة في إدارة البلد.