العراق.. معارك ومساع لتشكيل حكومة

22:19

2014-09-03

بغداد - الشروق العربي - تواصل القوات العراقية مدعومة بميليشيات موالية والبشمركة هجومها المضاد ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، على وقع استمرار المساعي الرامية إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة.

وبعد نجاح تلك القوات باستعادة أمرلي وسليمان بك في محافظة صلاح الدين، أشارت مصادر عسكرية  إلى اندلاع "معارك متقطعة" في المناطق المحيطة بالمدينتين.

وأعلن قائد عمليات الأنبار، الفريق رشيد فليح، عن بدء "عملية عسكرية واسعة" لاستعادة السيطرة على ناحية راوه، مشيرا إلى أن سير المعارك شهد في اليومين الماضيين "تحولا" لصالح الجيش.

كما استأنفت القوات العراقية هجومها على تكريت مسقط رأس صدام حسين، وذلك بعد أيام على وقف العملية الهادفة لاستعادة المدينة التي سيطر عليها مسلحو "تنظيم الدولة" في يونيو الماضي.

وساد الهدؤء الحذر في المناطق التي كانت قد شهدت مواجهات في جلولاء بالقرب من الحدود الإيرانية، والموصل، حيث كانت مواقع لتنظيم الدولة تعرضت الاثنين الماضي لضربات أميركية جديدة.

وفي سياق منفصل، عقد البرلمان العراقي جلسة لمناقشة ملابسات الهجوم الذي شنه تنظيم "الدولة الإسلامية" على معسكر سبايكر في تكريت في يونيو الماضي، وأسفر عن مقتل المئات.

قال النائب عن "ائتلاف العراقية"، كاظم الشمري، إن البرلمان صوت على بث الجلسة السابقة السرية التي شهدت مناقشة القضية في 23 أغسطس الماضي، مؤكدا عزم المجلس كشف الحقائق كاملة بشأن "أزمة ضحايا سبايكر".

وكان أكثر من مئة من أفراد عائلات جنود أسرهم التنظيم في الهجوم، اقتحموا الثلاثاء مبنى البرلمان حاملين عصيا وقضبانا حديدية وحجارة وطالبوا بالحصول على معلومات عن ذويهم.

وعلى الصعيد السياسي، استمرت المفاوضات التي يقودها رئيس الوزراء المكلف، حيدر العبادي، مع مختلف التيارات العراقية في محاولة لتشكيل حكومة وحدة تعمل على احتواء خطر تنظيم الدولة.

وفي هذا السياق، بدأت الأحزاب الكردية في مفاوضات مع القوى السياسية العراقية للمشاركة في الحكومة، مع إصرار أربيل على أن تدفع بغداد نحو 8.5 مليار دولار لإقليم كردستان.

كما يشترط الإقليم أن تدفع الحكومة المركزية ميزانية الثلث الأخير من العام الحالي، وذلك بعد أن أوقفت حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي دفع مستحقات كردستان منذ نحو 4 أشهر.

وتصر القيادة الكردية أيضا على تنفيذ البند 140 من الدستور العراقي الخاص بحل تبعية المناطق المتنازع عليها في كركوك وأطراف الموصل، وعلى دمج قوات البشمركة في الجيش والمؤسسات العسكرية العراقية.