على خلفية قرارات بحق مؤيدي القيادي الفلسطيني دحلان

خلافات فتح تثار من جديد واحتجاجات فتحاوية في غزة

17:40

2014-12-18

غزة- الشروق العربي - خرج الآلاف من انصار حركة فتح اليوم للاعتصام امام مقر المجلس التشريعي في غزة تقدمهم كل من النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني ماجد ابو شمالة وعضو المجلس الثوري لحركة فتح عبد الحميد المصري بعد دعوة الحراك الفتحاوي لهم بالامس للاحتجاج على قرارات الرئيس محمود عباس بوقف رواتب عدد ممن حضروا مؤتمر اعدته كتلة فتح البرلمانية في مركز رشاد الشوا للتعبير عن رفض سياسة التهميش لغزة واتخاذ قرارات مخالفة للقانون بحق النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان .

ورفع المحتجون اليوم صور القيادي بالحركة والنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان وهتفوا بشعارات ضد سياسة الاقصاء والقرارات التي تتخذ من قبل قيادة السلطة وعلى راسها الرئيس محمود عباس بحق قيادات وكوادر حركة فتح في قطاع غزة .

وقال النائب ماجد ابو شمالة لمراسل الشروق العربي خلال الوقفة الاحتجاجية "لن يكون هناك انشقاق داخل حركة فتح، نحن أصحاب فتح الحقيقيين وملتزمون بنظامها ولوائحها، مشيرا الى أن أنصار دحلان جاهزون فورًا للذهاب لصندوق الانتخابات ليكون فيصلًا بيننا وبين عباس".

وأضاف خلال الوقفة التي نظمتها الأطر التنظيمية للحراك الفتحاوي بعنوان "غزة الى أين؟" : "فليخسأ من يعتقد أنه يستطيع رفع الحصانة عن النائب محمد دحلان".

بدوره، قال عبد الحميد المصري خلال كلمته أمام الفلسطينيين والفتحاويين: "هذا يومكم كفانا سكوت ولن نرضى الذل ولن نصمت أكثر على هذا الإستهتار بحق غزة".

وأضاف: "هددونا بقطع الرواتب ، ونقول لهم: خسئتم فلم ننتمي لفتح من أجل الراتب".

واصدر الحراك الفتحاوي بعد انتهاء الاحتجاج بياناً اكدوا فيه رفضهم لكافة الوساطات التي يسوقها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لوقف الاحتجاجات والتصعيد وطالبوا الرئيس الفلسطيني بالتنحي عن قيادة حركة فتح واجراء الانتخابات التنظيمية وفق اللوائح والقوانين .

واكدوا انهم مستمرين في الفعاليات لسحب الثقة من قيادة الرئيس محمود عباس من حركة فتح .

فيما اعلنت مصادر مطلعة انه تم وقف محاكمة القيادي بحركة فتح والنائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان التي كانت مقررة اليوم وتم تاجيلها لاجل غير مسمى .

ورفضت قيادات فتحاوية في اللجنة القيادية التابعة لفتح في غزة التعليق على هذه الاحتجاج او اصدار اي تصريح يدين او يؤيد تلك الاحتجاجات .