الحوثيون يسيطرون على البنك المركزي وشركة نفط

13:38

2014-12-18

الشروق العربيقتل ثلاثة جنود وأصيب أربعة في انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون من تنظيم "القاعدة" في عربة نقل عسكرية انفجرت عند المدخل الغربي لمدينة سيئون بمحافظة حضرموت، فيما وسع الحوثيون سيطرتهم على المزيد من مؤسسات الدولة فاحتلوا مقري البنك المركزي وشركة صافر النفطية في صنعاء .
واتهمت وزارة الدفاع اليمنية تنظيم "القاعدة" بزرع العبوة الناسفة في عربة نقل عسكرية تابعة لقيادة المنطقة العسكرية الأولى، مشيرة إلى أن العبوة زرعت في هيكل السيارة وتم تفجيرها عن بعد أثناء بدء تحركها، غير أن التحقيقات جارية لمعرفة الجناة وتعقبهم للقبض عليهم وتقديمهم إلى العدالة لينالوا جزاءهم الرادع .
من جانب آخر، نفى نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ البحر الأحمر القبطان جمال عايش التقارير التي تحدثت عن أقفال مسلحين من جماعة الحوثي ميناء الحديدة على البحر الأحمر، مشيراً إلى أن ما نشرته بعض وسائل الإعلام " معلومات مضللة لا أساس لها من الصحة وتستهدف إثارة البلبلة، وأكد عايش أن العمل في ميناء الحديدة يسير بصورة طبيعية والسفن تصل إليه وتغادره من دون أي معوقات وكل العاملين في الميناء يعملون من دون أي مصاعب .
على صعيد آخر، ذكرت مصادر أمنية أن الرئيس عبد ربه منصور هادي، وجه اللجنة الأمنية بمحافظة عدن بسرعة حل مشكلة اغتيال الناشط في الحراك الجنوبي خالد الجنيدي، بالتعاون مع من تراه من القيادات السياسية والاجتماعية بالمحافظة، وتولي نائب رئيس مجلس النواب محمد الشدادي ومحافظ حضرموت خالد سعيد الديني، حل مشكلة مقتل الشيخ سعد بن حبريش، على أن يتم التصالح في ضوء ما تم الاتفاق عليه مسبقاً بما فيه ضمان عدم توقف أعمال شركات النفط بالمحافظة .
وتتضمن توجيهات هادي سحب الأطقم الأمنية المتواجدة في مقر فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة عدن وإعادة الوضع إلى ما كان عليه سابقاً ووقف الاجتماعات التي دعا إليها الطرفان؛ في إشارة إلى أنصار الرئيس هادي والرئيس السابق وحزب المؤتمر علي عبدالله صالح، وعودة القيادات المشرفة إلى العاصمة صنعاء .
ووسعت جماعة الحوثيين من دائرة تدخلها في مؤسسات الدولة في اليمن وباتت تسيطر سيطرة تامة على عدد من مؤسسات الدولة، كان آخرها البنك المركزي اليمني بصنعاء، الذي اقتحمه مسلحو الحوثيين أمس، وأغلقوا جميع بواباته ومنعوا دخول وخروج الموظفين ومنعوا أيضاً خروج أي أموال من البنك .
وقبل ذلك بساعات قام عشرات المسلحين الحوثيين باقتحام مقر شركة "صافر" النفطية الحكومية، ومنعوا دخول الموظفين .
واقتحم الحوثيون أيضاً إدارة الأحوال المدنية بالعاصمة صنعاء كما منعوا مدير ميناء الحديدة من مباشرة عمله في غرب اليمن، فيما نفى الحوثيين الاقتحام .
في السياق نفسه، أصدر الحوثيون أول عدد من صحيفة الثورة الرسمية بعد اقتحامها والاستيلاء عليها بالقوة، رغم توجيه وزيرة الإعلام اليمنية قرار باحتجاب الصحيفة، احتجاجاً على اقتحام مقرها أمس الأول (الثلاثاء) من قبل مسلحي الحوثيين .
وشهدت العاصمة صنعاء اليوم انحسارا لافتا لمظاهر حضور قوات الأمن .