السويد تحتجز طائرة مصرية تحمل 10 لاجئين سوريين

17:12

2014-12-17

القاهرة- الشروق العربي - أوضح السفير بدر عبدالعاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، حقيقة احتجاز السلطات السويدية لإحدى الطائرات المصرية.

وقال عبدالعاطي إن إحدى الطائرات التابعة لشركة طيران مصرية خاصة قد تم استئجارها من قبل وكيل غير مصري، وتم تسييرها في رحلة طيران خاصة لتقل ركاب غير مصريين من إحدى الدول الأجنبية إلى السويد، وتم توقيف الركاب من قبل السلطات السويدية لفحص أوراقهم.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن السفارة المصرية في السويد تقوم بمتابعة وضع الطائرة وطاقمها المصري مع السلطات السويدية للسماح لهم بالعودة.

واحتجزت السلطات السويدية طائرة تابعة لشركة طيران "سمارت" المصرية، في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء بمطار مالمو بالسويد من دون معرفة الأسباب الحقيقية لعملية الاحتجاز حتى الآن.

وذكرت وكالة الأنباء "الألمانية" أن طائرة من طراز "سيسنا سايتيشن" قد غادرت في رحلة مؤجرة من مطار بيروت في طريقها إلى السويد وعليها عشرة سوريين.

وتبين حملهم تأشيرات سويدية مزورة، وفور دخولهم إلى مطار مالمو طلبوا من السلطات السويدية منحهم حق اللجوء السياسي، فقامت السلطات باحتجاز الطائرة وطاقمها المكون من طيارين مصريين اثنين.

وأكد الطيار محمد رشدي زكريا، رئيس شركة "سمارت" للطيران، أن الطائرة التابعة للشركة لا تزال محتجزة حتى الآن بالسويد، ويجري التواصل مع السلطات المختصة هناك لاستعادة الطائرة وطاقمها المصري المحتجزين هناك.

يذكر أن شركة "سمارت" للطيران تابعة لوزارة الطيران المدني، وتمتلك خمس طائرات من طرازات صغيرة تقوم برحلات صغيرة ومتوسطة المدى وتقدم خدماتها لرجال الأعمال.