شكري يسلم صباح الأحمد رسالة من السيسي

مشاورات مصرية كويتية حول أوضاع ليبيا والعراق وسوريا

14:58

2014-12-17

الشروق العربيتسلم أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس من وزير الخارجية المصري سامح شكري رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك بمناسبة انعقاد اللجنة العليا الكويتية - المصرية المشتركة .
وتناول لقاء أمير الكويت ووزير الخارجية المصري العلاقات العربية- العربية والجهود المبذولة في تحقيق الوفاق العربي، فضلا عن التشاور حول الأوضاع في كل من ليبيا وسوريا والعراق والجهود المبذولة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ومحاربة الأفكار المتطرفة والتنظيمات الإرهابية .
كما التقى شكري خلال زيارته أمس الشيخ جابر المبارك رئيس وزراء الكويت، وتم تناول العلاقات الثنائية، وسبل تطويرها، بما يليق بمكانتهما وبالروابط التاريخية بينهما، وأشاد رئيس وزراء الكويت بالعلاقات التي تجمع بلاده بمصر، وأنها تعتبر بمثابة الأم للدول العربية .
وفي ذات السياق ترأس وزيرا الخارجية المصري ونظيره الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح أعمال الاجتماع الوزاري للدورة العاشرة للجنة المصرية الكويتية، بحضور وفدي البلدين من مختلف الوزارات المعنية، وذلك بمقر وزارة الخارجية الكويتية . حيث تم التوقيع على 12 وثيقة مشتركة، تغطي التعاون في مجالات منع الازدواج الضريبي، والتعاون بين معهدي الدراسات الدبلوماسية، والتعاون في مجالات النقل البحري والموانئ، وفي مجالات الإسكان والتعليم والتعليم العالي والإعلام والثقافة والرياضة .
وبحثت اللجنة خلال الاجتماع مجمل العلاقات الثنائية والاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تم الاتفاق على توقيعها، في أعقاب اختتام أعمال الدورة العاشرة للجنة المشتركة .
وناقش الوزيران بشكل مفصل القضايا الإقليمية والدولية، حيث تم تناول مسألة تحقيق الوفاق العربي، وجهود الكويت في هذا الشأن، وتم التشاور حول الأوضاع في اليمن، وخطورة استمرار حالة عدم الاستقرار على وحدته، واستقراره وعلى الأمن القومي العربي، وعلى الأوضاع في الدول العربية المجاورة وأهمية تحقيق الوفاق الوطني، وتنفيذ المبادرة الخليجية . كما تم استعراض الأوضاع في العراق وسبل دعم جهود الحكومة العراقية في إشراك كافة القوى الوطنية في إطار العملية السياسية دون أي تمييز، على أسس طائفية أو دينية، فضلا عن تناول تطورات الأزمة السورية، واستقرارها دون تسوية الأمر الذي يؤدي إلى استمرار سفك دماء الشعب السوري الشقيق ومعاناة أبنائه والجهود الإقليمية والدولية لتفعيل المسار السياسي بعد جنيف -2 . وناقش الوزيران أيضا الوضع في القرن الإفريقي ومسار القضية الفلسطينية في ضوء اللقاءات والاتصالات الجارية مع وزيري خارجية الولايات المتحدة وفرنسا والأفكار المطروحة للتوصل إلى تسوية دائمة وشاملة ونهائية للقضية الفلسطينية .