سيف بن زايد يطّلع على جهود مكافحة الجريمة في «تحريات شرطة أبوظبي»

14:02

2014-12-17

الشروق العربي - اطّلع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أمس، على جهود إدارة التحريات والمباحث الجنائية في مكافحة الجريمة؛ ومدى استخدامها لأفضل التقنيات والمعايير العالمية لحفظ مكتسبات الأمن والازدهار الذي تشهده الدولة.

وشهد سموه الملتقى السنوي الثاني لإدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي، الذي أقامته الإدارة في فندق فيرمونت باب البحر، لتكريم منتسبيها المتميزين والشركاء، مشيداً سموه بجهود المكرمين، ومؤكداً أهمية التحفيز الوظيفي وتشجيع العاملين والشركاء على مواصلة التميز؛ والارتقاء بالعمل بما يخدم المجتمع ويحقق تطلعات الوطن.

وشاهد سموه والحضور فيلماً عن خدمات إدارة التحريات والمباحث الجنائية ومنجزاتها باستخدام أفضل التقنيات المتاحة، وتطبيق معايير الجودة وحصولها على شهادات عالمية متعددة.

 

وسلّم سموه الشهادات التقديرية والدروع للمُكرَّمين من العاملين والشركاء؛ بحضور اللواء محمد بن العُوضي المنهالي مدير عام العمليات الشرطية، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية، والعميد عمير المهيري نائب مدير عام العمليات الشرطية، والعميد مهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات، والعقيد الدكتور راشد بورشيد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، بشرطة أبوظبي.

وعبّر العقيد بورشيد عن شكره للقيادة الشرطية على متابعتها الحثيثة وجهودها ودعمها اللامحدود لمسيرة التحديث والتطوير في «التحريات»، ما أدى إلى تحقيق المزيد من المنجزات وتحفيزها على البذل والعطاء؛ لجعل إمارة أبوظبي الأكثر أماناً واستقراراً بين عواصم العالم المتقدم.

وقال، في كلمته، إن الملتقى يشكّل حلقة وصل مع الشركاء لتعميق وترسيخ العلاقات مع المؤسسات والأفراد، مؤكداً مواصلة تنفيذ المشاريع والمبادرات والتفاعل مع الشركاء والعمل بروح الفريق الواحد، مشيراً إلى أهمية مواصلة تحفيز عناصر الإدارة على الإبداع والتميز لتحسين وتطوير العمل على نحو يتوافق مع مستوى الخدمات الشرطية المتميزة للمواطنين والمقيمين.

وأكد حرص الإدارة على تكريم المتميزين من عناصرها، وتشجيعهم على هذا النهج والتفوق لمواصلة رحلة الإبداع والابتكار في بيئة عمل جاذبة؛ تسهم في تنمية القدرات الوظيفية لديهم، معبراً عن شكره وتقديره للشركاء الاستراتيجيين مؤسسات وهيئات وجهات حكومية وأفراداً؛ لدورهم البارز في المساهمة بتطوير عمل الإدارة وتحقيق اهدافها وأولوياتها الاستراتيجية على النحو الأكمل.