داعشي إيراني!

13:24

2014-12-17

طارق الحميد

سادت حالة من الذهول قبل يومين وذلك بعد أن تمكن إرهابي مناصر لـ«داعش» و«جبهة النصرة» من احتجاز مجموعة من الرهائن وسط مقهى بمدينة سيدني الأسترالية، وسبب الذهول بالطبع هو أن الهدف كان مقهى عاديا، مما يعني سهولة تكرار تلك العملية في أي مكان حيث بمقدور أي إرهابي، أو مجنون، إيقاع عدد كبير من الضحايا العزل.
إلا أن القصة هنا ليست في طبيعة العملية الإرهابية وحدها، أو موقع تنفيذها، بل القصة هي في هوية مرتكب هذه العملية الإرهابية، وهو رجل دين إيراني لاجئ إلى أستراليا، وليس هذا وحسب، بل وبحسب التقارير الإعلامية فإنه قد تسنن، أي انتقل من المذهب الشيعي للمذهب السني، وقام بعمليته التي قام بها في مدينة سيدني رافعا شعار «جبهة النصرة»، ومطالبا السلطات هناك، وأثناء احتجاز الرهائن، بتزويده بشعار «داعش»، وعليه فنحن الآن، إذا لم أكن مخطئا، أمام أول داعشي إيراني شيعي تسنن! حسنا هل نحن أمام حالة جنون كما يقال؟ أم أننا أمام مؤامرة، كما يحلو للبعض القول الآن؟ أم أن هذه عملية طبيعية، وخصوصا بعد أن سممت إيران منطقتنا، وثقافتنا، وتحديدا من بعد الثورة الخمينية؟
الحقيقة أن القول بأن جريمة سيدني الإرهابية، وكذلك طبيعة مرتكبها، هي حالة من الجنون، ودليل على سلوك مضطرب للجاني، ليس بالقضية المهمة هنا، فالانتماء إلى «داعش»، والإقرار بما تفعله، والمشاركة فيه، هو أيضا ضرب من الجنون! كما أن القول بأن رجل الدين الإيراني هذا، مرتكب جريمة سيدني، هو أصلا من أصحاب السوابق لا يقلل كذلك من خطر العملية الإرهابية، ومدلولاتها، وبعدة اتجاهات، فكثر من المنتمين للتنظيمات الإرهابية، وخصوصا «داعش»، هم من أصحاب السوابق، وعليه فإن القصة هنا هي في هوية منفذ العملية نفسه، وهو إيراني شيعي سابق، مما يحتم السؤال التالي: كم على إيران الآن أن تتوقع ظهور دواعش إيرانيين بأراضيها، وإن كان لا فرق أصلا بين «داعش» والسلوك الإيراني بمنطقتنا، سواء في العراق، أو سوريا، أو اليمن؟
وإذا استبعدنا فرضية نظرية المؤامرة، وهو ما أستبعده، فمتى تدرك إيران أن سياساتها المتهورة، والتوسعية هذه من شأنها أن تنقل النار إلى الأراضي الإيرانية نفسها، خصوصا بعد أن رأت طهران كيف أن تورط «حزب الله» في سوريا لم ينقذ الحزب، ولا لبنان، الذي أقحم بالأزمة السورية، كما ورط «حزب الله» الذي قتل له بسوريا أكثر مما قتل حتى في معارك الحزب العبثية مع إسرائيل؟ فمتى تدرك إيران ذلك، خصوصا أن إيران قد سممت منطقتنا بالشعارات الكاذبة، والطائفية والتحريضية مثلها مثل كل التنظيمات المتطرفة، ومنها «القاعدة» التي نامت مطولا في أحضان إيران، وخصوصا في العراق، والآن في سوريا؟
أعتقد أن هذه هي القصة الآن التي تستحق أن يركز عليها لمعرفة إذا ما بدأت إيران تحترق فعلا بالنار التي لعبت بها مطولا بمنطقتنا!