ونقلت ذلك مصادر عشائرية لموقع (كركوك ناو) الخبري؛ مؤكّدة أن "موضوع التجنيد والاعتقالات جرى أثناء التقاء عناصر داعش بوجهاء بعض القرى التابعة للناحية، وإبلاغهم عن نيّة التنظيم بفرض التجنيد الإلزامي على الشباب للقتال في صفوفه؛ واعتقال من يمانع منهم".

وأضافت المصادر أنه فيما يخص التلويح بسجن رجال الأمن فهو إجراء احترازي من الدواعش لمنعهم من اﻻلتحاق بالقوات العسكرية في حالة بدء العراقيون بعمليات تحرير للمناطق التي تقع تحت سيطرته.

وبحسب بعض الوجهاء الذين رفضوا ذكر أسمائهم؛ فإن سكان مناطق غرب محافظة كركوك ناشدوا الحكومة المركزية وحكومة الإقليم بضرورة الإسراع بالتدخل العسكري لتحرير مناطقهم وإنقاذهم من الرعب اليومي الذي يعيشون فيه.

ويذكر أن التنظيم الإرهابي يسيطر على المناطق الجنوبية والغربية من محافظة كركوك منذ يونيو الماضي.