إحالة 312 إخوانياً للقضاء العسكري

17:18

2014-12-16

القاهرة- الشروق العربي - أحالت النيابة العامة في مصر مجموعة جديدة من 312 شخصاً من مناصري الرئيس المعزول محمد مرسي للقضاء العسكري، بتهمة مهاجمة مبنى حكومي وإشعال النيران به عام 2013، بحسب مصادر قضائية. والمحالون متهمون بإحراق مجمع محاكم محافظة الإسماعيلية الواقعة شمال شرق البلاد على قناة السويس.

وقالت المصادر القضائية لوكالة "فرانس برس" إن المتهمين يواجهون اتهامات بـ"ارتكاب أعمال شغب والتجمهر وإحراق سيارات شرطة وممتلكات عامة والتعدي على رجال الشرطة والجيش"، خلال أعمال عنف وقعت في الإسماعيلية في 14 أغسطس2013 رداً على فض قوات الأمن في اليوم نفسه اعتصامين كبيرين لأنصار مرسي في القاهرة، ما أسفر عن مقتل أكثر من 700 شخص.

ويحال المدنيون المتهمون بمهاجمة منشآت الدولة في مصر إلى محاكمات عسكرية بموجب قانون جديد أصدره الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي نهاية أكتوبر الفائت.

ومنذ شهور عدة تتعرض منشآت مثل أبراج ومحطات الكهرباء لهجمات متكررة تتهم السلطات أنصار جماعة الإخوان المسلمين التي صنفتها "تنظيما إرهابيا" بالوقوف خلفها.

وفي13 ديسمبر الفائت، أحيل 438 إسلامياً لمحاكمات عسكرية مماثلة بتهم قتل ثلاثة رجال شرطة وخمسة مدنيين وحرق مبانٍ حكومية في محافظة المنيا (جنوباً) ومحافظة البحيرة في دلتا النيل شمال البلاد.

وقبلها، أحيل خمسة طلاب في جامعة الأزهر الإسلامية لمحاكمة عسكرية في نوفمبر الماضي لاتهامهم "بإحراق جزء من مبنى كلية الهندسة في جامعة الأزهر ومنع الموظفين من تأدية عملهم ومواجهة قوات الأمن بالقوة والانضمام إلى جماعة إرهابية" في أعمال شغب وقعت في يناير الفائت.

ومنذ عزل مرسي، تشن السلطات المصرية حملة واسعة على أنصاره خلفت في الإجمال نحو 1400 قتيل وأكثر من 15 ألف سجين على رأسهم قيادات الصفين الأول والثاني في جماعة الإخوان المسلمين الذين يحاكمون باتهامات مختلفة.

ومرسي نفسه ملاحق حالياً في ثلاث قضايا بتهم التحريض على قتل متظاهرين معارضين له و"التخابر مع قوى خارجية" والفرار من السجن في مطلع 2011. وهي اتهامات تصل عقوباتها إلى الإعدام.

وصدرت بالفعل أحكام بالإعدام على أكثر من 400 من أنصار الإخوان المسلمين في محاكمات معظمها جماعية وسريعة، ولكنها أحكام غير نهائية إذ يقضي القانون المصري بإحالة كل أحكام الإعدام إلى محكمة النقض وهي المحكمة العليا في القضاء الجنائي.