انشقاقات في «أنصار بيت المقدس» بسبب «مبايعة داعش»

21:02

2014-12-15

دبي-الشروق العربي

رفضت مجموعة جهادية في سيناء أطلقت على نفسها «كتيبة الرباط الجهادية»، بيعة إرهابيي أنصار بيت المقدس لـ«داعش»، مؤكدين في بيان لهم: «بيعة داعش أقيمت بوجه غير شرعي».

 وكان قد أعلن تنظيم أنصار «بيت المقدس» في وقت سابق، مبايعة «داعش»، وأطلقوا على أنفسهم «ولاية سيناء».

 وقالت «الرباط» الجهادية في بيان، تداولته المنتديات الجهادية: «نشهد ألا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، والخلافة في أبوبكر يتبعه عمر يتبعه عثمان يتبعه على ولا نفرق بين الصحابة الأخيار بل لهم الفضل وهم القدوة والمقتفى، ونؤمن بالله ونكفر بالطاغوت ونسعى لتحكيم الشريعة الغراء رافضين سواها من أنظمة ودساتير وضعية معلنين البراءة منها».

 وأضاف البيان: «فليعلم الجميع بأن الجهاد في سيناء المباركة لا يقتصر فقط على أنصار الدولة فحسب بل ركب الجهاد ممتد يسع غيرهم من أبناء سيناء المخلصين».

 وأوضح: «لا يخضع الجهاد لبيعة جماعة أو دولة وإنما الجمع المقاتل جعل رايةً يتجه إليها وبيعة في رقبته لازمة، أما الراية فلا إله إلا الله محمد رسول الله، وأما البيعة فهي لله على أن ينصروا الحق والدين متمسكين بكتاب الله وسنة الرسول الكريم مقتدين بالسلف الصالح وعلماء المسلمين ومن سبقهم في درب الجهاد ناهلين من مشكاة اهل العلم المخلصين سعيا لتطبيق الشرع والدين وردّا لكيد المعتدين».

 وعن بيعة بعض أعضاء أنصار بيت المقدس، لتنظيم «داعش»، جاء في البيان: «واعلموا إخواننا بأننا لم ولن نخضع لبيعة البغدادي لأننا لا نرى خلافته قد أقيمت بوجه شرعي خلت من مضامين شرعية مستوجبة لإقامة ذلك الأمر».

 واختتم البيان، مخاطبا المبايعين لتنظيم «داعش»: «ولتعلموا بأنكم إخواننا لكم مالنا وعليكم ما علينا بحق الدين والاسلام، اللهم إلا أن تجاوزتم الدين وحدتم عن الطريق المستقيم فديننا دونه الرقاب».