نتانياهو يجدد رفض "الانسحاب" خلال عامين

21:20

2014-12-14

القدس- الشروق العربي - رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مرة أخرى بشكل قاطع، فكرة انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين في غضون عامين، قبل يوم من لقائه وزير الخارجية الأميركي جون كيري في روما.

وقال نتانياهو في بداية الاجتماع الأسبوعي لحكومته: "نقف أمام احتمال شن هجمة سياسية علينا لمحاولة إجبارنا على الانسحاب إلى خطوط عام 1967 خلال سنتين، وذلك من خلال قرارات في الأمم المتحدة. قيام إسرائيل بذلك سيؤدي إلى وصول الإسلام المتطرف إلى ضواحي تل أبيب وقلب القدس".

وأضاف: "لن نسمح بذلك، سنتصدى لهذا الحراك بشكل مسؤول وحازم".

وتقدم الأردن الدولة العربية الوحيدة العضو في مجلس الأمن الدولي، الشهر الماضي، باسم الفلسطينيين بمشروع قرار يحدد نوفمبر 2016 موعدا أخيرا لانتهاء الاحتلال الإسرائيلي.

لكن دبلوماسيين عدة قالوا إن هذا النص لا يتمتع بأي فرصة للحصول على تأييد واسع وسيعرقله بالتأكيد فيتو أميركي إذا طرح في المجلس.

في المقابل، أطلقت فرنسا قبل أسابيع مشاورات مع لندن وبرلين ثم مع واشنطن وعمان لإعداد نص توافقي، يفترض أن يدعو إلى استئناف سريع للمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية على أساس سلسلة من المبادئ الكبرى، مثل التعايش السلمي لإسرائيل ودولة فلسطينية.

وفي مرحلة ثانية، تنوي باريس عقد مؤتمر دولي لدعم المفاوضات بمشاركة الدول العربية.

وأقر البرلمان البرتغالي الجمعة توصية تدعو الحكومة إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية، غداة مبادرات مماثلة في فرنسا وأيرلندا وبريطانيا وإسبانيا.

وتقول السلطة الفلسطينية إن 135 دولة اعترفت بدولة فلسطين آخرها السويد في أواخر أكتوبر لتكون أول بلد غربي عضو في الاتحاد الأوروبي يتخذ قرارا من هذا النوع.