المرزوقي يعزف على نغمة التخويف

تزايد الدعم ل”نداء تونس” ودعوات إلى “النهضة” لمساندة السبسي - .

13:13

2014-12-13

الشروق العربي-أعلن حزب "نداء تونس" أنه أصبح يحظى بأغلبية برلمانية تؤهله تشكيل الحكومة القادمة من دون أن يضطر للتحالف مع حركة النهضة الاسلامية، وقال رئيسه ومرشحه لجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية، الباجي قائد السبسي، إنه كان مرشحا لنداء تونس، وصار اليوم مرشح طيف واسع من الأحزاب و"الشخصيات الوطنية التي تدعم ترشحه"، فيما واصل منافسه المنصف المرزوقي العزف على وتر عودة النظام القديم في حال عدم انتخابه . 


وأورد الطيب البكوش أمين عام نداء تونس في تصريح أمس الجمعة لإذاعة "شمس إف إم" الخاصة أن حزبه أصبح يحظى بأغلبية "تتراوح بين 115 و120" من إجمالي مقاعد البرلمان ال،217 أي أكثر من الأغلبية اللازمة قانونا لتشكيل الحكومة، وهي 109 مقاعد .


وأكد السبسي أن الالتفاف حوله يأتي في سياق حاجة تونس لتوافق واسع حول مرشح قادر على إعادة هيبة الدولة، وإعادة الأمن والاستقرار، والنهوض بالاقتصاد، نافياً أي إمكانية للهيمنة السياسية .
وأعلنت أحزاب "الوطني الحر والمسار الديمقراطي وجبهة الإنقاذ وآفاق تونس"، وعدد من الشخصيات المستقلة عن دعمها للسبسي في مواجهة المرزوقي، كما انضم إلى المساندين عدد من المستقلين من بينهم المرشح الرئاسي مصطفى كمال النابلي محافظ البنك المركزي السابق والمرشح المستقل سمير العبدلي .


ودعا رئيس الاتحاد الوطني الحر، سليم الرياحي، حزب النهضة للإعلان عن مساندته للسبسي، والالتحاق بمشروع اللجنة الوطنية لمساندة السبسي .


من جهة أخرى واصل المنصف المرزوقي العزف على عودة النظام القديم في حال فوز السبسي، متعهداً بجلب الاستثمارات إلى بلاده في حال تحقق التوازن السياسي بين السلطات السيادية .


وقال "إذا حققنا الاستقرار السياسي وتوازن السلطات ولم يحدث تغول وعودة للنظام القديم بطم طميمه . آنذاك يمكن إعادة تشغيل المحرك الاقتصادي" .


وأعلن المرزوقي أثناء زيارته لمدينة باجة أمس الجمعة ضمن حملته الانتخابية "مهمتنا الأساسية ان نمنح البلاد الاستقرار السياسي حتى يتسنى لنا تشغيل الناس . من دون استقرار سياسي لن يأتي أحد للاستثمار" . وأرجع المرزوقي حالة الفقر إلى التهميش في المناطق الداخلية في البلاد ومن بينها مدينة باجة، وهي منطقة فلاحية تقع شمال غرب تونس، إلى سياسات النظام السابق .


وأوضح أن مشكلات باجة لا تعود إلى الثلاث سنوات، التي شهدت فترة حكمه، وإنما تعود إلى الخمسين عاما الماضية والتي شهدت فترتي حكم الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة ومن بعده زين العابدين بن علي الذي أطيح في أعقاب ثورة عام 2011 .


وقال المرزوقي "من القهر أن يعيد الناس انتخاب من قاموا بتفقيرهم، هذه قضية وعي" .


وفي مقابل، ذلك تعهد بالعمل مع حكومة ندائية إذا ما فاز في الرئاسية، لمصلحة البلاد .


في الاثناء دعا رئيس الهية المستقلة للانتخابات شفيق صرصار المرشحين لجولة الإعادة إلى احترام مبادئ الحملة، ووجه تنبيها للمرزوقي لتشكيكه في نزاهة الانتخابات، وإحالة كل مرتكب لجريمة انتخابية على النيابة العمومية .