مصادر: إيران على استعداد لمناقشة مصير الأسد

13:28

2014-12-12

الشروق العربي - حصلت مصادر خاصة على معلومات تفيد بأن إيران، الحليف الوثيق للنظام السوري، أبدت مرونة في ما يتعلق ببقاء بشار الأسد ضمن أي تسوية.

فهناك مشاريع بالجملة لحل الأزمة السورية، من الأمم المتحدة إلى إيران وروسيا... فيما الموقف الأميركي يتخذ منحى حيادياً في ظل معطيات لها علاقة بمشاركة مستشارين أميركيين في الحرب على المتطرفين.

فقد أبلغ مصدر دبلوماسي فرنسي  عن تبدل مثير للاهتمام في الموقف الإيراني من الأسد، إذ أبلغت طهران دولاً من بينها فرنسا استعدادها مناقشة صيغة حل في سوريا يضع جانباً النقاش حول بقاء الأسد في السلطة أو رحيله عنها.

واستدرك المصدر متسائلاً عما تريده طهران، بين اعتبار طرحها إيجابياً لتشجيع المفاوضات وتسريعها أم سلبياً لترحيل النقاط الخلافية إلى المرحلة النهائية وتفجيرها.

وأشار المصدر الفرنسي إلى أن واشنطن ترفض التصعيد بأي شكل مع طهران حول الملفات العالقة حالياً وعلى رأسها الملف السوري وإنشاء منطقة حظر جوي فوق سوريا، بسبب الخوف على سلامة مستشاريها العسكريين في العراق حيث النفوذ الإيراني كبير.

كما أكد الدبلوماسي الفرنسي أن النظام السوري ليس بالقوة التي يتصورها البعض، وخصوصاً النقص الكبير في موارده العسكرية.

وتتزامن المعلومات الفرنسية مع اجتماعات عقدها المبعوث الأممي، ستيفان دي ميستورا، ونائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، مع شخصيات من المعارضة السورية ورموز من النظام.

ولم يقدم دي ميستورا للمعارضة خطته التي ترمي لتجميد القتال في مدينة حلب خطياً، حيث تبقى ملامحها غامضة.

أما بوغدانوف فركز في لقاءاته على فرص توسيع الائتلاف الوطني السوري المعارض وضمه مقربين من النظام في صفوفه ينتمون إلى تنظيمات سياسية، وهو الأمر الذي رفضه الائتلاف.