حمادي الجبالي يعلن انسحابه من "النهضة"

03:48

2014-12-12

تونس- الشروق العربي- أعلن حمادي الجبالي رئيس الحكومة الأسبق، الأمين العام السابق لحركة النهضة الإسلامية التي حكمت تونس من نهاية 2011 وحتى مطلع 2014، "انسحابه" من الحركة لأنه "لم يعد يجد نفسه في خياراتها".

وقال الجبالي (65 عاما) في بيان نشره الخميس: "بعد فترة تأمل، قررت الانسحاب من تنظيم الحركة لأتفرغ إلى مهمة أعتبرها مركزية، وهي الدفاع على الحريات على طريق مواصلة الانتصار للقيم التي قامت من أجلها الثورة، وعلى رأسها احترام و إنفاذ دستور تونس الجديدة".

وذكر في البيان الذي نشره على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، بأنه انضم إلى حركة النهضة "مطلع السبعينات" من أجل "إنجاز مشروع حضاري" يهدف إلى "الانتقال بتونس من منظومة الاستبداد والفساد إلى بناء الدولة المدنية الديمقراطية".

وأضاف: "قد آليت على نفسي أن أكون ضمن المناضلين المنتصرين لمنهج الثورة السلمي المتدرج، وهذا الموقف والموقع أجد صعوبة بالغة في الوفاء به ضمن إطار تنظيم حركة النهضة اليوم".

وحلت حركة النهضة ثانية في الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 26 أكتوبر الماضي، وفاز فيها خصمها العلماني "نداء تونس" الذي أسسه الباجي قائد السبسي في 2012.

ولا تستبعد الحركة تشكيل تحالف حكومي مع نداء تونس الذي يضم منتمين سابقين لحزب "التجمع" الحاكم في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وتولى الجبالي رئاسة أول حكومة تونسية تم تشكيلها بعد انتخابات "المجلس الوطني التأسيسي"، التي أجريت في 23 أكتوبر 2011 وفازت فيها حركة النهضة، قبل أن يستقيل في فبراير 2013، إثر اغتيال المعارض اليساري البارز شكري بلعيد.