النائب الفلسطيني دحلان : خسرنا أخا وصديقا بسبب خنوع عباس لرغبات المحتل

23:39

2014-12-10

دبي -الشروق العربي 

نعي النائب  الفلسطيني محمد دحلان، عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، الوزير زياد أبو عين، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وعضو المجلس الثوري لحركة فتح.

وقال دحلان فى تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، مساء اليوم الأربعاء: «في وقفة بطولية ارتقى الأخ والصديق القائد زياد ابو عين، شهيدًا بعد أن إستهدفته قوات الاحتلال الإسرائيلي عن عمد و سابق إصرار، و بما يعيد الى الواجهة مجددا طريقة سياسة التصفيات الممنهجة و التي لطالما اعتمدها الاحتلال، للتخلص من قيادات فلسطينية مقاومة، وقد مثل الشهيد القائد زياد نموذجا وضاء ومختلفا في عتمة وخنوع محمود عباس ونظامه السياسي لرغبات المحتل واشتراطاته الأمنية». 

وأضاف: «لمكان و زمان و أسباب استشهاد زياد دلالات عميقة، و رسائل صارخة وصلت إلى عناوينها فورًا، لكن أولى تلك الرسائل موجهة إلى حركتنا (فتح)، و مفادها، أن علينا استعادة زمام المبادرة من يد المحتل، بتصعيد نضالي متواصل و واسع، و تضييق الخناق على هذا النظام السياسي المنافق و المتاجر بكل شيء غال و عزيز علينا مثل دم شهيدنا الكبير زياد، كما علينا ان لا نكتفي بمستوى و حجم الرد الذي ستحدده، او تعلن عنه المقاطعة، لانها، و كعادتها ستحاول إمتصاص الغضب الفلسطيني من خلال بضعة بيانات، وتصريحات جوفاء وخاوية من أية خطوات عملية». 

وتابع: «الحد الأدنى المقبول لرد عملي و وطني على إغتيال شهيدنا زياد ينبغي ان يكون ضغطا شعبيا واسعا لوقف التنسيق الأمني بصورة شاملة ودائمة، والانضمام الفوري لكل المؤسسات الدولية ودون أي استثناء، والامتناع تمامًا عن كبح هبة الغضب الفلسطينية، واعتبار من يخالف ذلك خارجًا عن الصف الوطني و خادما للمحتلين». 

وأختتم النائب دحلان تدوينته قائلًا: «رحم الله زياد و اسكنه مع الشهداء و الصديقين، و الهم أهله و أحبائه الصبر و السلوان، و عزاءنا أن زياد عاش مناضلًا و استشهد بطلًا».