قمة الدوحة.. إجماع على ملفي الإرهاب والأسد ودعم مصر

11:34

2014-12-10

الدوحة الشروق العربي - صدر البيان الختامي للقمة الخليجية الـ 35 في الدوحة وتضمن موقفا موحدا حول ملفي التهديدات الإرهابية وخطرها على الدول العربية والمجتمع الدولي، إضافة إلى إدانة صريحة وواضحة لجرائم نظام الأسد بحق السوريين. كما أكد البيان "مساندة المجلس الكاملة ووقوفه التام مع مصر حكومة وشعبا في كل ما يحقق استقرارها وازدهارها".


وشدد البيان الذي تلاه الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني في ختام القمة أن المجلس الاعلى الذي يضم القادة "جدد مواقفه الثابتة في دعم جمهورية مصر العربية وبرنامج الرئيس عبدالفتاح السسيي المتمثل بخارطة الطريق".

وكانت "العربية" نشرت البيان قبل صدوره، وأهم القضايا السياسية التي يتضمنها البيان الختامي، يأتي في مقدمتها قضية مكافحة الإرهاب، حيث أكد المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في ختام أعمال دورته الـ35 التي تستضيفها الدوحة، مواقف الدول الأعضاء الثابتة بنبذ الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله وصوره مهما كانت دوافعه ومبرراته وصوره وأيا كان مصدره. وأيد المجلس كل جهد إقليمي ودولي يهدف إلى مكافحة الإرهاب فيما أدت دول الخليج دعمها بشكل جماعي خارطة الطريق والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

كما دان المجلس جرائم نظام الأسد بحق الشعب السوري، وتطرق البيان للملف السوري والبعد الإنساني فيه، والتوصل إلى حل سياسي.

إلى ذلك، تطلع المجلس إلى أن يكون تمديد المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني بين دول 5+1 وطهران إلى يونيو خطوة في الطريق إلى إغلاق الملف كاملاً.

هذا وجدد المجلس التأكيد على موافقه الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال إيران للجزر الثلاث طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى التابعة للإمارات.

كما ناقش المستجدات على الساحة اليمنية، وحث كافة الأطراف على تغليب المصالح العليا لليمن والخروج بقرارات تصب في صالح أمن واستقرار البلاد.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أكد المجلس أن السلام الشامل لا يتحقق إلا بانسحاب إسرائيل الكامل من كافة الأراضي العربية المحتلة عام 1967، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وكانت انطلقت الثلاثاء، القمة الخامسة والثلاثون لدول مجلس التعاون الخليجي في العاصمة القطرية الدوحة. وتوالى وصول القادة إلى الدوحة، ورأس الوفد السعودي في القمة الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والوفد الكويتي: الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، والوفد الإماراتي: الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي، والوفد البحريني: الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، والوفد العماني: السيد فهد بن محمود آل سعيد، نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء.