تفجيرات وعصيان وخطف جنود في اليمن

15:44

2014-12-09

الشروق العربي - صنعاء - فرضت قوات الجيش والأمن واللجان الشعبية التابعة للحوثيين، أمس، إجراءات أمن مشددة في الأحياء الشرقية للعاصمة صنعاء والشوارع المؤدية إليها بعد سلسلة تفجيرات هزت العاصمة صباحاً، وقالت وزارة الدفاع اليمنية أنها ناتجة عن تفجير عبوات ناسفة، وأسفرت عن إصابة ثمانية مدنيين بجروح بينهم ثلاثة أسعفوا إلى المستشفى في حال صحية حرجة .
وقالت مصادر في الداخلية اليمنية إن خمس عبوات ناسفة انفجرت صباح أمس، في الأحياء الشرقية للعاصمة زرعها مطلوبون يعتقد أنهم من أعضاء تنظيم "القاعدة" بالقرب من المستشفى العسكري وحيي الربوعي والصياح شرقي العاصمة مستهدفة دوريات ومقار للجان الشعبية التابعة للحوثيين، مشيرة إلى أن دوريات اللجان الشعبية تمكنت كذلك من تفكيك ثلاث عبوات زرعت في أماكن متفرقة بحي شعوب بعد انفجار ثلاث عبوات في الحي ذاته .
وأكد مدير أمن العاصمة العميد الركن عبد الرزاق المؤيد أن خمس عبوات ناسفة انفجرت في حي شعوب بالعاصمة صنعاء مستهدفة اللجان الشعبية التابعة لجماعة أنصار الله ومنازل مواطنين وأدت إلى إصابة عدد من المواطنين وتم نقلهم إلى المستشفى للعلاج .
وأوضح أن عبوتين ناسفتين تم تفكيكهما قبل انفجارهما، مشيراً إلى أن عمليات البحث عن عبوات أخرى استمرت في هذا الحي وأحياء أخرى ويعتقد أن عناصر إرهابية وضعتها لاستهداف اللجان الشعبية وعدد من منازل المواطنين .
ولفت مدير امن العاصمة أن التحريات جارية لمعرفة من يقف وراء هذه الأعمال الإرهابية للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل والرادع .
في الأثناء، أُصيب أربعة أشخاص بجروح مختلفة، بانفجار عبوة ناسفة في أحد أسواق محافظة الضالع، جنوبي اليمن، فيما شهدت مديريات محافظة عدن كبرى محافظات جنوب البلاد، عصياناً مدنياً عاماً وشاملاً استثنى منه القطاع الصحي، استجابة لدعوة قوى ومكونات الحراك الجنوبي السلمي والقيادات الميدانية ونشطاء الثورة الجنوبية المعتصمون في ساحة الاعتصام والنقابات العمالية والمهنية والتعليمية والنقل .
وأكدت مصادر محلية وطبية في الضالع، ل"الخليج"، أن عبوة ناسفة انفجرت في سوق سناح وتحديداً بالقرب من مركز صرافة الكريمي، ما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص أثناء تواجدهم في السوق بجروح متفاوتة تم نقلهم على إثرها إلى عدد من المستشفيات العامة والخاصة لتلقي العلاج .
وفي عدن، توقفت الحركة وأغلقت المرافق والمؤسسات العامة والخاصة والمنشآت التعليمية والمحال التجارية أبوابها وتعذر ذهاب الموظفين والطلاب إلى مقار أعمالهم ودراستهم، بدرجة رئيسية في مديريات المنصورة والشيخ عثمان وخور مكسر والمعلا وكريتر، استجابة لدعوة العصيان المدني التي دعا لها الحراك الجنوبي السلمي واعتباره يوم غضب شامل من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثانية ظهراً، حيث تخللته مصادمات طفيفة بين المحتجين والسلطات وإطلاق النار وقنابل الغازات المسيلة للدموع دون سقوط ضحايا .