أكثر من مئة قتيل لـ "داعش" في الهجوم على مطار دير الزور

16:53

2014-12-08

الشروق العربي 

الجيش السوري يسيطر على قريتي السيحة وطوق الملح في ريف الحسكة الغربي ويوقع العديد من مسلحي داعش بين قتيل وجريح، بعد أحباطه هجوما للتنظيم على مطار دير الزور العسكري وقتل عشرات المهاجمين بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ، فيما تراجع المسلحون من كل النقاط التي تقدموا اليها وسحبوا جثث قتلاهم باتجاه الأراضي العراقية.
 
عشرات الطلعات الجوية دمرت  قوافل "داعش" وتجمعاته التي تحاول الوصول إلى المطار انطلاقا من الجفرة القريبة، الجيش استقدم تعزيزات وزاد  من تحصيناته في محيط المطار ويقصف مواقع "داعش " في الحويقة والرشدية في قلب المدينة، القصف لمنع أي تقدم جديد  لداعش نحو المطار  وللإبقاء على مركز تحشد للجيش في المنطقة الشرقية يكون منطلق عمليات ضد التنظيم في أرياف الدير والرقة وشمال حلب.

 

العمليات الانتحارية لم تسعف "داعش" في اختراق أسوار المطار،  البوابة الرئيسية صمدت، كما صمد اللواء 137 إلى الجنوب منه، و كثف الرماية على المطار براجمات الصواريخ. المهاجمون فقدوا تسعة عشر قتيلاً في الجبل الذي اضطرهم القصف الصاروخي للانسحاب منه ،  الجيش سحب ٢٨ جثة للمهاجمين سقطوا في حقول الالغام حول المطار.

 

أكثر من مئة قتيل لـ "داعش" في موجة الهجوم الأولى . ومحاولة تكرار غزو مطار الطبقة في دير الزور ، لم تنجح ،. الالوية التي تدافع عن المدينة والمطار، تتحصن وتقاتل فيهما منذ ثلاثة اعوام ، ولم يفاجئها الهجوم  ، بل وتقدمت في القرى المحاذية لتامين المدى الحيوي لهبوط واقلاع الطائرات وللإبقاء على طرق الامداد العسكرية والمدنية نحو المدينة مستمرة.
من جهة اخرى، سيطر الجيش السوري على قريتي السيحة وطوق الملح في ريف الحسكة الغربي وأوقع  العديد من مسلحي داعش بين قتيل وجريح.
وسقط عدد من القتلى والجرحى في اشتباكات بين "الجبهة الإسلامية" و"داعش" على طريق صوران-احتميلات في ريف حلب الشمالي.