قطر تنهي وساطتها لإطلاق لبنانيين مخطوفين

12:40

2014-12-08

الشروق العربيأعلنت وزارة الخارجية القطرية، الاثنين، عن عدم إمكانية استمرارها في جهود الوساطة لإطلاق سراح العسكريين اللبنانيين الذين تم اختطافهم في أغسطس الماضي في محيط بلدة عرسال اللبنانية.

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان أن "جهود الوساطة جاءت لأسباب إنسانية وانطلاقاً من حرص قطر على الحفاظ على أرواح الأبرياء وذلك بعد طلب من الأشقاء في لبنان الوساطة القطرية".

 وأكدت الخارجية أن قرار عدم إمكانية الاستمرار جاء نتيجة لفشل الجهود المبذولة.

وأعربت الخارجية عن بالغ أسفها لمقتل الجندي اللبناني، الذي قتلته جبهة النصرة قبل أيام والذي كان محتجزا لديها منذ أغسطس الماضي. وجددت حرصها على بذل كافة الجهود الدبلوماسية من أجل الحفاظ على الأرواح.

يذكر أن كافة المفاوضات بين الجهات الخاطفة والسلطات اللبنانية التي يقودها عدة وسطاء فشلت في حل هذا الملف الشائك، رغم الاعتصامات المستمرة لأهالي المخطوفين.

وتواجه مطالب جبهة النصرة بإطلاق سراح معتقلين من السجون اللبنانية مقابل الإفراج عن الجنود المخطوفين، بمعارضة بعض المسؤولين الحكوميين في لبنان، وسط اتهام النصرة لحزب الله بعرقلة المفاوضات.