معلول يقود «الأزرق» في أستراليا

11:05

2014-12-08

الشروق العربي - وقع التونسي نبيل معلول عقد تدريب منتخب الكويت لكرة القدم أمس (الأحد) في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الاتحاد الكويتي للعبة الشيخ طلال الفهد، أقيم في مقر الاتحاد، ويمتد العقد 18 شهراً مع إمكان التجديد.

ويحل معلول بذلك مكان البرازيلي جورفان فييرا الذي تم إنهاء عقده بعد إخفاق «الأزرق» في «خليجي 22» وخروجه من الدور الأول، إثر الخسارة الكبيرة أمام عُمان بخماسية نظيفة في الدور الأول.

وسيكون معلول (52 عاماً) أمام اختبار جدي فور توليه المهمة التي تتمثل بقيادة المنتخب في نهائيات كأس آسيا المقررة في أستراليا مطلع 2015، علماً بأن المنتخب الكويتي وقع في مجموعة صعبة (الأولى) وضعته إلى جانب أستراليا وكوريا الجنوبية وعُمان.

ويعود المدرب الجديد اليوم إلى العاصمة القطرية الدوحة لإنهاء بعض الإجراءات المتعلقة بعقده الحالي مع فريق الجيش القطري قبل العودة مجدداً إلى الكويت في 18 كانون الأول (ديسمبر) الجاري للبدء رسمياً بمهمته.

وأعلن معلول قائمة بأسماء المنتخب، وضمت 29 لاعباً للمشاركة في المعسكر التدريبي المقرر في عجمان (الإمارات) ابتداء من 18 كانون الأول (ديسمبر) استعداداً لمواجهة العراق ودياً في 22 قبل التوجه إلى أستراليا للمشاركة في كأس آسيا.

وأكد معلول خلال المؤتمر أنه قبل التحدي الجديد المتمثل بقيادة منتخب الكويت «الذي يملك سجلاً حافلاً من التاريخ والإنجازات السابقة، أبرزها وجوده في مونديال 1982 في إسبانيا، وإحرازه لقب كأس آسيا 1980، كما سبق أن قادته مجموعة مميزة من المدربين العالمين».

وتابع: «لكن ما حدث له في الفترات الماضية، وخصوصاً بعد نكسة «خليجي 22» تجعل مهمتي صعبة للغاية لجهة تعديل مجرى الأمور إلى نصابها الصحيح والمناسب لتاريخ هذا المنتخب».

وأضاف أن فترة الاستعداد المقبلة لكأس آسيا قصيرة جداً، ومن الصعب بناء منتخب جديد خلالها، «لكن اهتمامي سينصب في الدرجة الأولى على إعادة الثقة من جديد لعناصر الفريق، وبث الروح القتالية قبل الدخول في المعترك الآسيوي. وسيكون للجانب التكتيكي دوره الكبير في تغيير أداء وملامح التشكيلة في المباريات، إذ يعتبر من المستحيل خلال الفترة الوجيزة المقبلة أن تكون التجهيزات كاملة».

وشدد على أنه يسعى إلى المشاركة الإيجابية والفعالة لـ«الأزرق» في البطولة الآسيوية، وتقديم عروض مشرفة تكون مغايرة لأدائه في البطولة الخليجية الأخيرة في الرياض «على رغم أن المجموعة التي وقعنا فيها قوية من خلال وجود منتخبي أستراليا وكوريا الجنوبية اللذين شاركا في مونديال البرازيل، إلى جانب عُمان التي لا نحمل معها ذكريات جميلة من البطولة الخليجية، وخسرنا أمامها بخماسية سببت جرحاً وألماً عميقاً للجماهير الكويتية».

وقال معلول إنه يهدف بعد المشاركة الآسيوية إلى بناء منتخب جديد قادر على المنافسة، وحصد بطاقة المشاركة في مونديال روسيا 2018، «وهو ما أريده وأسعى إليه، وهنا أحتاج إلى تضافر وتعاون من الجميع خصوصاً من الاتحاد لكي نكلل عملنا بالنجاح»، مشيراً إلى أنه على دراية كاملة بالكرة الكويتية من خلال عمله بوصفه مدرباً لمنتخب تونس في الفترة الماضية، ومتابعته المستمرة للاعبين عصام جمعة وشادي الهمامي المحترفين في صفوف نادي الكويت.

وتابع: «زادت معلوماتي أكثر في الموسم الماضي إذ تابعت فريق القادسية في الكثير من البطولات والمباريات استعداداً لمواجهته مع الجيش القطري في ملحق دوري أبطال آسيا».