واشنطن تعرض 30 مليون دولار لاعتقال قياديين في شبكة حقاني

02:46

2014-08-22

القاهرة - الشروق العربي :- 

عرضت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة 30 مليون دولار لأي معلومة عن شبكة حقاني «الإرهابية»، التي مقرها في باكستان, والمرتبطة بتنظيم القاعدة التي تتهمها واشنطن بشن عشرات الهجمات في أفغانستان المجاورة موزعة كالآتي: 20 مليون دولار لتحديد مكان أو اعتقال أربعة قياديين في شبكة حقاني تعتبرهم واشنطن «مجموعة إرهابية أجنبية»، منذ سبتمبر 2012، و10 ملايين دولار لأي معلومة تقود إلى اعتقال زعيم الشبكة سراج الدين حقاني، نجل مؤسسها جلال الدين حقاني.

ومساعدو سراج الدين الأربعة هم شقيقه عزيز حقاني، وعمه خليل الرحمن حقاني، وصهره يحيى حقاني، وعبد الرؤوف ذاكر، الذي تعتبره الخارجية الأميركية مسؤولاً عن العمليات الانتحارية، وسبق أن أدرج على القائمة الأميركية السوداء لـ«الإرهابيين الدوليين». واعتبرت الخارجية أن شبكة حقاني «هي حليفة القاعدة وطالبان الأفغانية وتتعاون مع منظمات إرهابية أخرى في المنطقة».

ونشأت هذه الحركة مع نهاية السبعينيات لمحاربة الاحتلال السوفييتي لأفغانستان. وهي تتركز في المناطق القبلية بشمال غربي باكستان وخصوصاً في شمالي وزير ستان، لكنها تشن هجمات من الجانب الآخر من الحدود، في أفغانستان وحتى العاصمة كابول.

وتحمل الولايات المتحدة شبكة حقاني مسؤولية بعض الهجمات الأكثر دموية في أفغانستان في الأعوام العشرة الأخيرة، بينها اعتداء على قاعدة كامب شبمان العسكرية في نهاية 2009 أسفر عن مقتل سبعة عناصر في وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي ايه».

كذلك، تتهم الخارجية الأميركية هذه الشبكة بشن هجوم في سبتمبر 2011 على السفارة الأميركية في كابول، وعلى المقر العام لقوة الحلف الأطلسي «إيساف».