الديمقراطية وتطور الشعوب

12:00

2016-08-31

د. عماد جاد

الديمقراطية فلسفة وقيمة إنسانية راقية، فهى من ناحية شكل من أشكال الحكم مقابل أشكال أخرى، منها الثيوقراطية أو الدينية، التى تعنى حكم رجال الدين، ومنها العسكرية التى تعنى حكم جنرالات الجيش، وهناك أشكال أخرى أفرزتها تجارب الشعوب على مر التاريخ. تنفرد الديمقراطية من بين الأشكال المختلفة للحكم بأنها النظام الذى يقوم على المواطن، حقوقه وحرياته، لذلك فإن التعريف الشائع للديمقراطية أنها «حكم الشعب نفسه بنفسه ولنفسه»، هذا التعريف المبسّط لشكل الحكم الديمقراطى يقول إن الشعب هو مصدر السلطات، هو مصدر السيادة، هو الذى يحكم (عبر التفويض، أى اختيار الحكام) وهو وحده صاحب الحق فى التجديد لهم (لحدود معينة، عادة تكون دورتى حكم)، وله وحده سحب التفويض أو استرداد التكليف. تنفرد الديمقراطية عن غيرها من أشكال الحكم بكونها شكلاً من أشكال الحكم لا يقف بمفرده، بل يستند إلى منظومة من القيم الإنسانية، مثل المساواة، الحرية والعدل، فالديمقراطية فى ذاتها شكل من أشكال الحكم، وهى عبارة عن مجموعة إجراءات (تعدُّد الأحزاب، صوت واحد لكل مواطن، الانتخابات حرة ونزيهة، دورية الانتخابات، تداول السلطة) لا تستقيم دون مصاحبة القيم الإنسانية، ولا يمكن اختزال الديمقراطية فى مجموعة إجراءات كالانتخابات الحرة مثلاً، فقد تجرى نظم حكم انتخابات دورية، وقد تكون نزيهة دون أن يعنى ذلك أن نظام الحكم ديمقراطى، كما أن هذه الانتخابات الحرة لا تُفرز بالضرورة حكاماً ديمقراطيين أو يحترمون الديمقراطية، بالعكس هناك تجارب فى التاريخ أفرزت الانتخابات الحرة فيها حكاماً مستبدين سرعان ما ألغوا الديمقراطية وانتهكوا حقوق المواطن، ومنهم من جاء بالديمقراطية وأشعل حرباً كونية («هتلر» جاء بالديمقراطية وأشعل الحرب العالمية الثانية التى راح ضحيتها أكثر من خمسين مليون إنسان). من هنا نؤكد أن الانتخابات الحرة النزيهة شرط لازم لاكتمال الديمقراطية، لكنها ليست شرطاً كافياً، فوجودها ضرورى لاكتمال الديمقراطية، لكن وجودها فى ذاته لا يعنى بالضرورة أن النظام ديمقراطى، فلا بد من توافر القيم الإنسانية الأخرى المصاحبة للديمقراطية، كالحرية والمساواة والعدل.

أفرزت خبرات البشر أشكالاً مختلفة من الديمقراطية، ووضع كل مجتمع بصمته على النسخة المشتركة، فالإنجليز أنتجوا الملكية البرلمانية، والأمريكان أنتجوا النظام الرئاسى، والفرنسيون اختاروا النظام المختلط. اتفقوا فى الجوهر (جوهر الديمقراطية)، ونوّعوا فى الأشكال حسب ظروف وطبيعة كل مجتمع من المجتمعات. على سبيل المثال تحدّدت دورات رئيس الجمهورية فى النظم الرئاسية بدورتين، بمتوسط ما بين أربع إلى خمس سنوات للدورة، لكن المكسيك اختارت أن يبقى الرئيس دورة واحدة فقط، ولمدة ست سنوات.

الديمقراطية إذن شكل من أشكال الحكم توصل إليه العقل البشرى من أجل تنظيم العلاقة بين السلطات فى الدولة، هى شكل من أشكال الحكم ابتدعه الفلاسفة وعلماء السياسة، وتحديداً المتخصص منهم فى نظم الحكم من أجل ضمان حقوق المواطن وتحصينه فى مواجهة سلطات الدولة التى تنفرد بامتلاك واستخدام أدوات القهر. فى البداية كانت ديمقراطية مباشرة، فى زمان دولة المدينة اليونانية، كان عدد المواطنين الرجال الأحرار محدوداً للغاية، ومن ثم كانوا يجتمعون فى الساحة للتداول فى شئونهم الخاصة وشئون بلدهم، يتفقون على ما يريدون من قواعد لتنظيم الحياة فى المجتمع، يتداولون فى شئون أمن مدينتهم وعلاقاتها الخارجية، باختصار كان اجتماعهم فى الساحة عبارة عن مجلس نواب أو برلمان يُشرّع ويُقرّر ويُصدر القوانين. زاد عدد الرجال الأحرار الذين يتمتعون بصفة المواطنة ولم يعد ممكناً عقد الاجتماعات التى يحضرها كل المواطنين الأحرار ليُقرروا شئون مدينتهم أو بلدهم، هنا ابتدع العقل البشرى الديمقراطية النيابية أو التمثيلية.