محمد بن زايد للأمين العام للأمم المتحدة:الإمارات ملتزمة بتخفيف آلام الشعب السوري .

15:21

2014-12-07

الشروق العربيأكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نهج دولة الإمارات العربية المتحدة الثابت في دعم الأعمال الإنسانية حول العالم .
قال سموه - خلال اتصال هاتفي مع بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة - نحن شركاء أساسيون مع منظمة الأمم المتحدة وهيئاتها المعنية في دعم الأعمال الإنسانية والخيرية في العديد من الدول وخاصة إغاثة المنكوبين واللاجئين .


وأضاف سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إن دولة الإمارات وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، سباقة في مد يد العون والمساعدة في القضايا ذات البعد الإنساني من خلال البرامج والمشاريع والمبادرات العديدة في مختلف بقاع الأرض، مشيراً سموه إلى أن ذلك يأتي من منطلق تخفيف معاناة المتضررين وتوطيد مبادئ الأخوة والصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب وترسيخ أسس السلام والتعايش بين البشر . 


وقال سموه إنه بالتوازي مع دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لمشاريع الأمم المتحد الإغاثية فإن دولة الإمارات لها مبادراتها الإضافية الخاصة بها التي تقدمها للمحتاجين والمنكوبين .


وجرى خلال الاتصال بحث تعزيز التعاون بين دولة الإمارات والأمم المتحدة في مجالات تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية للدول والشعوب المتضررة .


ودار الحديث حول أزمة ميزانية برنامج الغذاء العالمي في سوريا والتداعيات المحتملة لهذه الأزمة على أوضاع اللاجئين والحصار الذي يمنع نحو 212 ألف شخص في داخل سوريا من الحصول على المعونات من منظمات الإغاثة .


وتطرق الحديث حول غزة والمشاريع الدولية المعنية في إغاثة وتنمية وإعادة بناء غزة إلى جانب قضايا المنطقة وتطوراتها بما في ذلك مستجدات الوضع في اليمن وليبيا والذي يلقي بظلاله على أمن واستقرار المنطقة وأهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به الأمم المتحدة في إيجاد الحلول المناسبة لحفظ الأمن ومحاربة التطرف والتشدد ونشر السلام والتسامح .


وأعرب سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن قلقه الشديد من تفاقم الأزمة الانسانية في سوريا الشقيقة في ظل تصاعد العنف واستهدافه الممنهج للمدنيين بما فيهم الشيوخ والنساء والأطفال ودون تمييز، وأكد أن دولة الإمارات ملتزمة بدعمها للشعب السوري من واقع الشعور الإنساني والديني وستعمل كل ما بوسعها لتخفيف آلامه ومصابه .


كما أبدى سموه قلقه من تطورات الأحداث المحيطة بالقدس الشريف خاصة في ظل الجمود الذي تشهده عملية السلام بسبب التعنت "الإسرائيلي"، مشيراً سموه إلى أن هذا التعنت وانسداد أفق الحل السياسي وعدم التعامل الإيجابي من قبل "الإسرائيليين" مع الجهود الساعية لإيجاده هو المسؤول بدرجة كبيرة عن تكرار العنف المدمر والذي يستهدف في مجمله البنية المدنية وشعب يعيش تحت التهديد والعنف وبشكل يومي .


وأكد سمو ولي عهد أبوظبي أن دولة الإمارات العربية المتحدة تجدد دعمها للقضية الفلسطينية وستستمر في دعمها للشعب الفلسطيني وبالزخم التاريخي الذي ميز سياستها تجاه هذا الملف .
وأشاد سموه خلال حديثه مع بان كي مون بمساعي الأمم المتحدة الهادفة إلى توفير التمويل المناسب لعدد من الملفات الإنسانية، معبراً سموه عن أمله في أن تسهم الدول جميعاً في تحقيق أهداف الأمم المتحدة النبيلة وأن تبادر إلى الوقوف إلى جانب الشعوب المنكوبة والمحتاجة للمساعدات الإنسانية .
من جانبه ثمن الأمين العام للأمم المتحدة دعم دولة الإمارات المتواصل لأنشطة الأمم المتحدة في سبيل تحقيق الطمأنينة والعيش الكريم للملايين من البشر . - See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/2e5c7a08-aae8-4f0d-a29b-79b72bfefe26#sthash.4qN9ugEm.dpuf