وأعلنت المصادر الطبية الحصيلة الجديدة للقتلى، بعد أن كانت المعلومات الأولية قالت في وقت سابق إن الهجوم أسفر عن مقتل 18 شخصا وإصابة عشرات الآخرين بجروح.

وكشفت المصادر الأمنية أن "سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت تجمعا للمقاومة اليمنية على الأطراف الشمالية من مدينة عدن".

والمقاومة تشارك إلى جانب قوات الجيش الوطني المدعوم من التحالف العربي، في المعارك ضد ميليشيات الحوثي وصالح المتمردة الموالية لإيران.

وشهت المناطق التي حررتها القوات الحكومية بدعم من التحالف بقيادة السعودية خاصة في الجنوب، هجمات تبناها تنظيم داعش المتشدد أو القاعدة.

جدير بالذكر أن تقارير دولية كانت أكدت على أن الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، يرتبط بعلاقات مصالح سرية مع الجماعات المتشددة، وأبرزها القاعدة.