وسيلتقي مبعوث كيري، دونالد بوث، "مجموعة من الأشخاص في ولاية النيل الأزرق التي تضررت جراء النزاع" خلال زيارته التي تختتم الثلاثاء، بحسب بيان للخارجية الأميركية.

وإضافة إلى مسؤولين حكوميين، من المقرر أن يجري بوث محادثات مع زعماء محليين وممثلين عن المجتمع المدني، فضلا عن موظفين من منظمات دولية.

وأضافت الخارجية الأميركية في بيانها أن الولايات المتحدة، الحليف المقرب لجنوب السودان، "ما زالت ملتزمة التزاما عميقا تجاه الشعب السوداني".

وأوضحت أنه "من خلال زيارات مماثلة، سيواصل المبعوث الخاص العمل بشكل بناء مع الحكومة السودانية وجميع الأطراف لعقد حوار داخلي ومن أجل السلام والاستقرار في السودان".