وتقع الرستن في المناطق الريفية على بعد نحو 22 كيلومترا شمالي مدينة حمص، التي دمرتها الحرب المستمرة منذ أكثر من 5 سنوات.

وأظهر فيديو نشرته وسائل إعلام معارضة، أعمدة من الدخان في الرستن، بينما يفتش سكان بين الأنقاض بحثا عن ناجين.

كما قتل شخص وأصيب آخرون في تجدد الغارات على حي الوعر المحاصر في حمص.

وندد الائتلاف السوري المعارض بقصف النظام لحي الوعر بقنابل النابالم الحارقة، مطالبا بتحرك دولي لوقف الانتهاكات بحق المدنيين.

ومن جهة أخرى، وصلت الدفعة الثانية من نازحي مدينة داريا بريف دمشق إلى ريف إدلب شمالي سوريا، الأحد، ضمن الاتفاق المبرم بين الحكومة السورية والهيئات المدنية والعسكرية بمدينة داريا.

وبخروج الدفعة الثانية إلى ريف إدلب تكون مدينة داريا قد أخليت من سكانها بالكامل، بعد تهجير 4 آلاف مدني إلى ريف دمشق، ومئات المسلحين إلى إدلب.