وشارك في الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة إمنيد لصالح صحيفة "بيلد أم زونتاغ"، 501 شخص، عارض نصفهم بقاء ميركل في السلطة بعد انتخابات2017، فيما أيد 42 في المئة حصولها على ولاية رابعة.

وكانت آخر مرة تنشر فيها الصحيفة استطلاعا بشأن المسألة في نوفمبر، وأيد، آنذاك، 45 في المئة بقاء ميركل في السلطة لفترة ولاية رابعة، مقابل معارضة 48 في المئة.

وعندما سئلت عن خططها لانتخابات 2017، قالت ميركل في مقابلة مع صحف إقليمية نشرت، الثلاثاء "سأعقب على ذلك في الوقت المناسب. أنا ملتزمة بذلك".

وسلطت سلسلة من الهجمات ضد المدنيين في يوليو، الضوء على سياسة الباب المفتوح التي انتهجتها ميركل مع المهاجرين، التي سمحت لمئات الآلاف من الشرق الأوسط وإفريقيا ومناطق أخرى، بدخول ألمانيا العام الماضي.