وتبدي الياباني، التي تعاني من فقر في الموارد الطبيعية، اهتماما منذ فترة طويلة باستغلال الموارد الهائلة في إفريقيا، وزاد هذا الاهتمام مع تنامي الاعتماد على الغاز الطبيعي والنفط عقب كارثة مفاعل فوكوشيما ودفعت اليابان لإغلاق معظم المفاعلات النووية.

وقال رئيس الوزراء، شينزو آبي، للحاضرين "بالاشتراك مع القطاع الخاص: "أتوقع أن يصل الإجمالي إلى 30 مليار دولار أميركي. هذا استثمار ينم عن ثقة في مستقبل إفريقيا، استثمار كي تحقق اليابان وإفريقيا نموا سويا".

وأعلن آبي عن خطة الاستثمار في افتتاح مؤتمر اليابان الدولي السادس للتنمية في إفريقيا المنعقد في نيروبي عاصمة كينيا.

وكانت اليابان تعهدت باستثمارات بمبلغ 32 مليون دولار للدول الإفريقية في الاجتماع السابق في 2013.

وشارك في المؤتمر أكثر من 30 رئيس دولة من القارة الإفريقية، فضلا عن ما يزيد عن 10 آلاف مندوب.