ووفقا لتقارير شبكات فقد حضرت كلينتون، التي شغلت من قبل منصب وزيرة الخارجية، الاجتماع بمفردها.

وعقد الاجتماع، الذي استغرق أكثر من ساعتين، في فرع مكتب التحقيقات الاتحادي الميداني في منطقة وايت بلينس بنيويورك، الذي لا يبعد عن منطقة تشاباكوا، حيث تقيم مع زوجها بيل كلينتون، الرئيس الأميركي الأسبق، وفق ما نقلت "أسوشيتد برس".

وكان مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب تلقى في الآونة الأخيرة تقريرا أمنيا أيضا.

ويتنافس الاثنان على الوصول للبيت الأبيض في الانتخابات، التي ستجرى في الثامن من نوفمبر، التي أصبحت مثيرة للجدل بشكل متزايد، في وقت يتبادل فيه المتنافسان الانتقادات اللاذعة بشأن العنصرية وأصوات الناخبين من الأقليات.