اعتقال معارضين بسبب وثيقة "نداء السودان"

12:22

2014-12-07

القاهرة- الشروق العربي- اعتقلت السلطات السودانية، ليل السبت الأحد، سياسيين معارضين بسبب مشاركتهما في توقيع وثيقة في أديس أبابا تدعو لإسقاط الرئيس عمر البشير.

وقال مراسلنا إن الشرطة اعتقلت رئيس قوي الإجماع الوطني فاروق أبو عيسي، والقانوني أمين مكي مدني بسبب توقيعهما وآخرين على وثيقة "نداء السودان"، في أديس أبابا الأربعاء الماضي، التي تدعو لإسقاط النظام السوداني.  

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد توعد بفتح بلاغات جنائية بحق الموقعين علي الوثيقة.

وتنص "نداء السودان" على أهمية "تفكيك دولة الحزب الواحد" لصالح دولة المواطنة المتساوية، واعتماد وسائل الاتصال الجماهيري اليومي وصولا إلى "الانتفاضة الشعبية لتحقيق ذلك الهدف".

وضمت قائمة الموقعين زعيم حزب الأمة الصادق المهدي، وزعيم حزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ، وقيادات ما تسمى بالجبهة الثورية المسلحة.

وكانت قوى معارضة وقعت على اتفاق الأربعاء الماضي لتشكيل جبهة موحدة  لتعزيز موقفها في محادثات مع نظام الرئيس البشير.

ومن بين الجماعات السياسية الكبيرة المشاركة في الاتفاق حزب الأمة الإسلامي، وتحالف قوى الإجماع الوطني المشكل في الأغلب من أحزاب علمانية.             

وانضمت إليهما جماعة تمثل الحركات المسلحة للمناطق الثلاث التي مزقتها الحروب هي دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، وجماعة تمثل المجتمع المدني.  

وتتفاوض الحكومة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال، وتأمل المعارضة أن يعزز الاتفاق موقفها في المفاوضات.