مقتل رهينة أميركي خلال محاولة تحريره باليمن

16:26

2014-12-06

صنعاء- الشروق العربي- أعلن مصدر أمني يمني، السبت، مقتل الصحفي الأميركي، لوك سومرز، خلال عملية عسكرية لقوات أميركية يمنية مشتركة، كانت ترمي إلى تحريره من قبضة القاعدة، في جنوب اليمن.

وحسم المصدر الأمني، الذي رفض الكشف عن هويته، تضارب الأنباء بشأن مصير الرهينة، إذ كانت بعض المصادر الأميركية واليمينة قد قالت في وقت سابق إن سومرز أصيب خلال العملية.

وكانت مصادر قبلية قالت لــ"الشروق العربي" إن طائرات بدون طيار نفذت سلسلة غارات استهدفت مواقع تنظيم القاعدة في وادي عبدان بمحافظة شبوة، مما أسفر عن مقتل 9 من مسلحي التنظيم.

وقال مصدر محلي: "أثناء عملية القصف كان هناك عمليات إنزال على الأرض لجنود لم يعرف هويتهم، بغرض تحرير الصحفي الأميركي المختطف لدى القاعدة، وأعقب عمليات الإنزال اشتباكات مسلحة بين الطرفين".

وتعد هذه ثاني عملية للقوات المشتركة لتحرير الرهينة الأميركي، إذ سبقتها عملية أخرى في حضرموت الأسبوع الماضي، أسفرت عن تحرير 8 رهائن بينهم إثيوبي وسعوديين اثنين، لكنها فشلت في تحرير سومرز الذي لم يكن متواجدا هناك.

يذكر أن سومرز اختطف قبل أكثر من عام في صنعاء عندما كان يعمل مصورا صحفيا لصحف محلية. وبث القاعدة الخميس الماضي شريطا مصورا له وهو يدعو واشنطن لتنفيذ ما يلزم للإفراج عنه، مهددة بقتله خلال 3 أيام إذا لم تستجب الحكومة الأميركية.